رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

التلاميذ وأولياء الأمور‮ ‬يعيشون‮ "‬أصعب الأوقات‮"‬

محلية

الأربعاء, 27 أبريل 2011 10:46

قامت‮ »‬الوفد‮« ‬بجولة علي‮ ‬مدارس القاهرة الكبرى،‮ ‬للتعرف علي‮ ‬حقيقة ما تشهده المدارس من أعمال بلطجة‮...‬

مجمع مدارس بإمبابة وجدنا أمامه عشرات من أولياء الأمور،‮ ‬تركوا أعمالهم ومنازلهم،‮ ‬ووقفوا علي‮ ‬أبواب المدارس‮ ‬ينتظرون أبناءهم وعلي‮ ‬وجوههم علامات الرعب والقلق من أعمال البلطجة الموجودة أمام المدارس،‮ ‬ويتساءلون‮: ‬أين الأجهزة الأمنية ولماذا لا تقوم الشرطة أو الجيش بتأمين المدارس وتأمين أبنائنا من هؤلاء البلطجية،‮ ‬الذين‮ ‬يتمادون في‮ ‬أعمال البلطجة‮ ‬يوماً‮ ‬تلو الآخر‮.‬

وفي‮ ‬جولتنا أمام مدرسة طه حسين الابتدائية بمجمع المدارس بإمبابة،‮ ‬وجدنا إعلاناً‮ ‬عن حالة اختفاء فتاة من أمام المدرسة،‮ ‬مكتوباً‮ ‬فيه أنها متغيبة من‮ ‬يوم‮ ‬15‮ ‬مارس الساعة السابعة صباحاً،‮ ‬وترتدي‮ ‬زى المدرسة‮ »‬قميص لبني‮ ‬وبنطلون كحلى‮«‬،‮ ‬وتدعى سماح حليم،‮ ‬ومن‮ ‬يجدها له مكافأة،‮ ‬وحالة الاختفاء هذه أصابت التلاميذ بالرعب الشديد،وتكدس أولياء الأمور أمام مجمع المدارس الذى‮ ‬يشمل مدارس ابتدائي‮ ‬وإعدادي‮ ‬لمرافقة أبنائهم،‮ ‬وحمايتهم من الشباب المنحرف الموجود دائماً‮ ‬أمام هذه المدارس في‮ ‬غياب تام للشرطة‮.‬

صفاء سليمان‮ »‬ربة منزل‮«: ‬ابنتى في‮ ‬الصف الثاني‮ ‬من المرحلة الإعدادية بمدرسة أحمد زويل بإمبابة،‮ ‬أترك المنزل‮ ‬يومياً،‮ ‬لكى أقوم بتوصيل ابنتى صباحاً،‮ ‬وأعود إليها قبل موعد الانصراف بساعة وانتظرها حتي‮ ‬تخرج،‮ ‬حتي‮ ‬أحميها من الشباب المنحرف أمام المدرسة،‮ ‬الذى‮ ‬يحملون أسلحة بيضاء ويسحبون الكلاب لترويع البنات،‮ ‬ومعاكستهن

بالأيدى،‮ ‬وللأسف لا‮ ‬يجدون من‮ ‬يردعهم حتي‮ ‬الأهالى لا‮ ‬يقدرون عليهم‮.‬

سماح حسين‮ »‬موظفة‮« ‬التقيناها أمام مجمع المدارس بإمبابة تصرخ فى هستيرية أين الشرطة،‮ ‬لماذا‮ ‬يتركون هذه المدارس دون تأمين،‮ ‬حرام أترك عملي‮ ‬يومياً‮ ‬كي‮ ‬أقوم بتوصيل ابنتى صباحاً‮ ‬ومساء،‮ ‬المنطقة هنا مرعبة،‮ ‬بالأمس رأيت مجموعة من الشباب المنحرف‮ ‬يحملون أسلحة بيضاء ويقفون بطريقة مخلة ويلتقطون صوراً‮ ‬لبنات بالموبايل،‮ ‬ويتحرشون بهن،‮ ‬بخلاف الشباب الذين‮ ‬يقودون الموتوسيكلات والتوك توك‮ ‬يرعبون البنات إما بالمعاكسة بالأيدى أو بسرقة السلاسل منهن‮.‬

وتستكمل سامية محمد‮ »‬موجهة‮« ‬كلامها لوزير الداخلية بضرورة تأمين مجمع المدارس بإمبابة،‮ ‬لحماية البنات والأطفال من البلطجية،‮ ‬المتواجدين،‮ ‬ويمارسون شتى أعمال البلطجة من تحرش وترهيب وسرقة فهم‮ ‬يحملون أسلحة بيضاء وعصا كهربائية،‮ ‬بخلاف سائقي‮ ‬التوك توك والموتوسيكلات الذين‮ ‬يقومون بأعمال خطف وسرقة سلاسل البنات والتحرش بهن بطرق مهينة للغاية‮.‬

ويقول عصام عبدالحميد موظف‮: ‬ابنتى في‮ ‬الصف الثاني‮ ‬من المرحلة الإعدادية بمدرسة أحمد زويل بمجمع مدارس إمبابة،‮ ‬جميع أنواع البلطجة‮ ‬يتم ممارستها أمام هذه المدارس بإمبابة،‮ ‬ولا أحد‮ ‬يستجيب من أجهزة الشرطة لاتصالاتنا،‮ ‬تاركين التلاميذ والبنات في‮ ‬حالة رعب دائم،‮

‬كما لو كانت مسألة مقصودة ونتمنى أن‮ ‬يتم تدارك ذلك في‮ ‬أيام الامتحانات،‮ ‬لأننا الآن‮ ‬يمكننا أن نمنع بناتنا من الحضور،‮ ‬ونكتفي‮ ‬بالدروس الخصوصية لتحصيل المواد،‮ ‬ولكن أيام الامتحانات تواجد التلاميذ ضرورى أو‮ ‬يستلزم الأمر تأمين المدارس بشكل جدى،‮ ‬حتي‮ ‬يهدأ بالنا ونطمئن علي‮ ‬بناتنا‮.‬

وأمام مدارس الحرية وطه حسين التقينا أم هيثم‮ »‬ربة منزل‮« ‬وكذا أم شيماء،‮ ‬تنتظران أولادهما فى المرحلة الابتدائية خوفاً‮ ‬عليهم من الاختطاف أو التحرش من البلطجية،‮ ‬وتقول إحداهما‮: ‬الخوف الأكثر أيام الامتحانات ويمكن أن‮ ‬يقتحم البلطجية اللجان لإفساد المسألة كلها‮.‬

فاتن محمد‮ »‬موظفة‮« ‬وسعاد محمود إمام،‮ ‬قالتا‮: ‬إن لدي‮ ‬كل منهما ابنة في‮ ‬الصف الأول الإعدادي‮ ‬وإنه منذ بداية الترم الثانى فهذا فهذا أول‮ ‬يوم حضور لهما في‮ ‬المدرسة خوفاً‮ ‬من البلطجية،‮ ‬فالطلبة‮ ‬يعتمدون علي‮ ‬الدروس الخصوصية،‮ ‬ولكن الفترة القادمة في‮ ‬حاجة إلي‮ ‬تأمين هذا المجمع المدرسى من البلطجية،‮ ‬خاصة في‮ ‬أيام الامتحانات‮.‬

الطالبة سمر عصام أكدت أنها تعرضت بالأمس للصفع علي‮ ‬وجهها من أحد البلطجية أمام المدرسة،‮ ‬ولم‮ ‬يجرؤ أحد من المارة على حمايتها منه‮.‬

ومن أمام مجمع المدارس بشبرا الخيمة والذى‮ ‬يشمل مدارس ابتدائي‮ ‬وتجريبى وثانوى،‮ ‬التقينا سميحة محمد‮ »‬موظفة‮«: ‬يومياً‮ ‬نسمع طلقاً‮ ‬نارىاً‮ ‬في‮ ‬المنطقة وعائلات تتشاجر مع بعضها بجوار المدارس،‮ ‬لذلك أخشي‮ ‬علي‮ ‬أولادى في‮ ‬الذهاب وحدهم للمدرسة،‮ ‬وأرافقهم‮ ‬يومياً‮ ‬ذهباً‮ ‬وإياباً‮.‬

هالة محمد‮ »‬ربة منزل‮« ‬كانت هناك فترة انتشرت فيها أعمال البلطجة وخشيت علي‮ ‬ابنتى من الذهاب للمدرسة،‮ ‬والآن مع قرب الامتحانات اضطر إلي‮ ‬رفقتها في‮ ‬الذهاب والعودة،‮ ‬وذلك لغياب الشرطة وعدم تأمين المدارس،‮ ‬ونناشد الداخلية أن توفر دوريات شرطة أيام الامتحانات حتي‮ ‬يهدأ بالنا علي‮ ‬أولادنا‮.‬

أهم الاخبار