اتحاد العائلات والقبائل: سيناء مشروع الثورة

محلية

الأربعاء, 20 أبريل 2011 21:27
شمال سيناء ـ خالد الشريف:



أكد اتحاد عائلات وقبائل سيناء أن سيناء هى مشروع ثورة 25 يناير لمصر كلها، ودعا الأحزاب والقوى السياسية المصرية والرئيس القادم وشباب الثورة إلى تبنى مشروع الثورة فى المرحلة القادمة .. لما لسيناء من أهمية وقدرة على الإسهام فى مشروع الدولة الديمقراطية المتقدمة، وتبنى مطالبهم العادلة.

جاء ذلك فى المؤتمر الثالث لاتحاد عائلات وقبائل سيناء المنعقد فى رفح تحت عنوان: " سيناء مشروع الثورة " بحضور عدد كبير من أبناء العائلات والقبائل بشمال وجنوب سيناء وائتلاف شباب الثورة وعدد من ممثلى حركة 6 أبريل وائتلاف 25 يناير وتكتل الجمهورية لدعم الثورة وحزبى الكرامة والوفد بسيناء.

كما حضر النشطاء مسعد أبو فجر ويحيى أبو نصيرة ومحمد المنيعى وسعيد عتيق وصلاح البلك علاوة على بثينة كامل المرشحة لانتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة والمنتج السينمائى الدكتور محمد العدل والفنانة بسمة وبعض الفنانين والأدباء وخبير البترول الدكتور ابراهيم زهران ومنسقى الحملات الانتخابية لكل من مرشحى الرئاسة: الدكتور

محمد البرادعى وحمدين صباحى .

وأصدر المؤتمر بيانا طالب فيه بالإعلان الفورى عن مشروع شامل يجعل سيناء المشروع الأهم للثورة والدولة المصرية فى المرحلة القادمة، وإنشاء وزارة أو هيئة مكلفة بتنفيذ مشروع حقيقى يضع سيناء على خريطة التنمية المصرية .. بما يتيح الاستفادة من إمكانياتها وثرواتها، والاعتراف بالحقوق المدنية لأبناء سيناء وعلى رأسها الملكية وتولى الوظائف العامة والالتحاق بالكليات العسكرية والهيئات القضائية.

وأعلن اتحاد العائلات والقبائل أن أبناء سيناء هم أول من ثاروا ضد النظام السابق عام 2004، وتصاعدت ثورتهم من عام 2007 حتى رحيل النظام عام 2011 .. وهم أيضا حماة الثورة حاليا .

وطالب المجلس الأعلى للقوات المسلحة بسرعة منحهم صكوك ملكية أراضيهم التى تملكوها من آلاف السنين، وإعادة النظر فى الأحكام الغيابية ضد العديد من أبناء سيناء، ومحاكمة المسئولين من

رجال الشرطة وأمن الدولة الذين تسببوا فى استشهاد 17 فردا وإصابة 134 آخرين من أبناء شمال سيناء خلال الثورة .. وكذلك محاكمة المسئولين عن إهدار المليارات من الأموال المخصصة للمشروع القومى لتنمية سيناء الذى لم يستكمل .

كما طالب الاتحاد الدكتور نبيل العربى وزير الخارجية بالعمل الفورى على إطلاق سراح المسجونين المصريين داخل السجون الإسرائيلية .. سواء من أبناء سيناء أو باقى محافظات مصر .. وعددهم يصل إلى نحو 80 فردا.

وأكد الحضور على أهمية ثروات سيناء وأن أرضها تحتوى على أكثر من 200 خامة معدنية يمكن تصنيعها داخل مصر بما يضمن فتح فرص عمل جديدة بدلا من تصديرها إلى الخارج بأسعار زهيدة.

كما أكدوا على مسئولية النظام السابق فى تهميش سيناء وأبنائها وعدم تنفيذ المشروع القومى لتنمية سيناء تنفيذا لتعليمات أمريكا وإسرائيل .

وأشاروا إلى أن الثورة لم تكن فى ميدان التحرير فقط، وإنما شملت جميع الميادين بباقى المحافظات بعد تفشى الفساد والظلم ربوع مصر.

وفى نهاية المؤتمر تم تكريم عدد من أسر شهداء ثورة 25 يناير من أبناء المحافظة .. حيث قامت المرشحة بثينة كامل يرافقها المنتج السينمائى الدكتور محمد العدل والفنانة بسمة وعدد من الأدباء والفنانين والنشطاء بتوزيع شهادات التقدير عليهم .

 

أهم الاخبار