رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بلاغ بفضح مخالفات أوقاف الأقصر

محلية

الأربعاء, 20 أبريل 2011 17:41
الاقصر – احمد فنجان



تقدم مجموعة من ائمة مديرية الاوقاف بالاقصر ببلاغ الى هيئة الرقابة الادارية والنيابة الادارية بالتجاوزات و المخالفات التي ادت الى اهدار المال العام و الجور على حقوق بعض الموظفين والائمة بالمحافظة.

واشار البلاغ الى ان "بعض الائمة استمروا في اماكنهم دون تغيير كل اربع سنوات كما تنص اللوائح كمسجد ابوالحجاج و السيد يوسف الحجاجى و الذين يحظون بطابع سياحى على غير طبيعة المساجد الاخرى رغم الشكاوى التى تقدم بها الائمة لمدير المديرية و المسئولين بالاقصر الا ان الاجهزة الامنية كانت ومازالت تتدخل".

وقال البلاغ:" ان هناك امين شرطة يدعى محمد ابراهيم يعمل بجهاز امن الدولة المنحل كان يتصرف فى مديرية الأوقاف كما يشاء يقصى ائمة و يمنعهم من الخطابة على حساب اخرين فهو المدير الحقيقى للاوقاف بالاقصر"، واشار الى انه فى الاقتراع الاخيرعلى التعديلات الدستورية قام مدير عام الدعوة و مسئول الامن بمديرية الاوقاف بالتنبيه على جميع الائمة

بالقرى و النجوع بحث المواطنين على التصويت بنعم للتعديلات الدستورية خوفا من المساس بالمادة الثانية على حد ما روى بعض الائمة مع توعد من سيخالف تلك الاوامر بالتنكيل به و إرساله للعمل بعيدا عن موطن سكنه".

ويتابع البلاغ:" انه يتم اغلاق المساجد بعد صلاة العشاء مما ادى الى ظهور اصحاب الفكر المتشدد و ارتقائهم للمنابر و تنظيمهم للدروس التى تزرع التطرف فى نفوس المسلمين الذى وصل لدرجه التواطؤ من مسئولى الاوقاف مع محافظ الاقصر السابق فى هدم بعض المساجد مثل مسجد عبدالهادى بالكرنك والذى لم ينشأ له بديل حتى الان ومسجد اسماعيل المقشقش والوحشى الذى كانت توجد به اول كتابة نسخية على الخشب و يمثل جزءا من التراث فتم هدمهما و تم بناء مساجد بديلة لكل منهما بمساحات اقل

من التى كانت عليها من قبل فيما يعد مخالفا للقوانين التي تقضى بعدم هدم اى مسجد يتم بناء بديل له بنفس المساحة وايضا رضوخ مدير عام الاوقاف الى الاجهزة الامنية فى تعيين مقيمى الشعائر و محفظى القرآن و تجاهل دور شئون العاملين بالمديرية".

وقال :" مدير امن المديرية يشغل 3 وظائف مسندة له مما يسبب خرقا لجميع اللوائح والقوانين فهو بجانب وظيفته كعضو للامن بالمديرية هو ايضا مسئول عن املاك الاوقاف بالاقصر و عضو بالشئون القانونية بالمديرية و عن ادارة القرض الحسن بالمديرية و التى تم انشاؤها لمحاربة الربا فهناك العاملون و مسئولو الامن فى تلك الادارة فى فترة بعض الظهيرة ".

وأوضح البلاغ:" اما عن مكاتب تحفيظ القرآن فهناك مكتبان وهميان لتحفيظ القرآن احدهما بالكرنك باسم محمود اسماعيل ابو بكر فى مسجد الراضى بالكرنك و لا يقوم بمهمة تحفيظ القرآن و تصرف له 75 جنيها شهريا كراتب للمحفظ كما تبين من استمارات الصرف ومكتب اخر تحت اسم عبدالحق محمود سليان و يصرف ايضا 75 جنيها راتبا لتحفيظ القرآن ويتم تغيير عنوان ذلك المكتب بين المساجد لاستحالة الرقابة عليه فتارة بأحد مساجد الكرنك و أخرى بمسجد بالاقصر".

أهم الاخبار