إغلاق مستشفى رأس سدر لأجل غير مسمى

محلية

الثلاثاء, 19 أبريل 2011 16:21
كتب – عبد الله ضيف:


أعلن د.إبراهيم البحيري نائب مدير عام مستشفى راس سدر عن إيفاد وزير الصحة د.فرج المحلاوي وكيل أول وزارة الصحة إلى مستشفى رأس سدر العام على رأس لجنة من الوزارة لبحث الموقف بعد هجوم مجموعات من الأعراب على المستشفى.

وأكد البحيري لبوابة الوفد اضطرار إدارة المستشفى إلى إغلاق المستشفى والأقسام الداخلية والخارجية بالمستشفى إلى أجل غير مسمى.

وأضاف أنه ظل مع أربعة أطباء آخرين متواجدين داخل مستشفى رأس سدر المغلقة في انتظار وصول لجنة وزارة الصحة واستبعد إعادة افتتاح

المستشفى إلا بعد تأكيد الأهالي عدم تكرار الاعتداء بالضرب على العاملين بالمستشفى وعودة أطباء المستشفى وهيئة التمريض الهاربين خاصة في ظل وقوف الشرطة موقف المتفرج من الأحداث وامتناعها عن تأمين المستشفى والعاملين به.

وداهم مئات الأعراب يحمل بعضهم الأسلحة الآلية مستشفى رأس سدر العام مساء أمس واعتدوا بالضرب على أفراد طاقم الأطباء وهيئة التمريض بالمستشفى

وأصابوا مدير عام المستشفى والعديد من الأطباء وهيئة التمريض بالمستشفى
بإصابات جسيمة وحطموا العديد من أبواب ونوافذ المستشفى واستراحات الأطباء وهيئة التمريض وعددا من الأجهزة والمعدات الطبية احتجاجاً على وفاة مصاب من الأهالي في حادث انقلاب دراجة بخارية.

وحمل الأهالي إدارة مستشفى رأس سدر العام المسئولية عن وفاة المصاب نتيجة تأخير انقاذه بسبب نقص الإمكانات الطبية بالمستشفى وداهموا المستشفى واعتدوا بالضرب على الأطباء وهيئة التمريض وأحدثوا تلفيات بالمستشفى واستراحات الأطباء وهيئة التمريض. سارع أطباء المستشفى وعددهم حوالي "40" طبيباً وهيئة التمريض وعددهم "15" ممرضا وممرضة بالهرب من المستشفى إلى القاهرة بعد أن أغلقوا المستشفى العام "بالضبة والمفتاح" وصرف المرضى المحتجزون في الأقسام الداخلية إلى منازلهم وكذلك إغلاق الأقسام الخارجية بالمستشفى.

 

أهم الاخبار