فيديو:الطيب يطالب إيران بعدم التدخل في البحرين

محلية

الثلاثاء, 19 أبريل 2011 11:08
كتب- وائل عصام :

الطيب يدعو حكام اليمن وسوريا للاستجابة لشعوبهم

أكد الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر وقوفه إلى جوار الشعوب العربية المظلومة المقهورة، ومناشدته الحكام والرؤساء أن يوازنوا بين

التضحية بمنصب الرئاسة والتضحية بدماء شعوبهم التي تراق صباح مساء على ثرى أوطانهم وبلدانهم.

 

وطالب شيخ الازهر في بيان له اليوم الثلاثاء حكام العرب بالاستجابة لمطالب شعوبهم التي منحتهم ثقتها عقوداً طويلة، مشيرا الى الاحداث في سوريا والمواجهات الدموية في دِرعا وبانياس واللاذقية وحلب وحمص ودمشق وغيرها من مدن سوريا الأبية .

واشار الى احداث اليمن التي وصفها بال"مؤسفة" قائلا:" ان الدماء تَنزف على مدار الساعة، وذلك رغم المبادرات العديدة الكفيلة بإسكات السلاح وإنقاذ الموقف ".

متابعا:" ان قتل الأطفال والنساء والشيوخ، ومحاصرة المواطنين الآمنين بنيران الأسلحة الفتاكة وما تحدثه من موت ودمار وخراب في اليمن يدمي القلب".

وتبع شيخ الازهر:" إنني إزاء هذا كله أترحم أولاً على شهدائنا الأبرار، وأدعو ثانياً كافة المسلمين إلى إغاثة كل المحتاجين ومساندة كل المظلومين ودعمهم مادياً ومعنوياً حتى يكشف الله الكرب والغمة عن العرب والمسلمين" .

وناشد حكام هذه البلاد بأن يوازنوا بين" الأعراض الزائلة ومتع الدنيا الفانية، وبين حرمة دماء المسلمين التي عصمتها شريعتنا الإسلامية وقيمنا العربية الأصيلة، وأن

يضعوا نصب أعينهم قول النبي صلى الله عليه وسلم " لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم " ( رواه الترمذي )".

وتابع: "الأزهر يناشد مملكة البحرين الشقيقة أن تواصل ما بذلته من جهود مشكورة في تأمين العدل والمساواة لكل مواطنيها، يُهيب في الوقت نفسه بجمهورية إيران الإسلامية أن تكف عن التدخل في الشئون الداخلية لمملكة البحرين والدول العربية، وأن تنظر إلى ما يحدث في العالم العربي من مشكلات على أنه شأن داخلي بحت تتكفل به شعوب هذه المنطقة، وأصحاب الشأن فيها، وذلك درءاً للفتنة وحقناً للدماء، وحفظاً لحسن الجوار وحقوقه، ودعماً لمشروع الحوار بين السنة والشيعة والذي تحرص كل من إيران والأزهر الشريف على المضي فيه قدماً، أملاً في تحقيق وحدة المسلمين في العالم كله شرقاً وغرباً" .

شاهد الفيديو

أهم الاخبار