رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مؤتمر أدباء مصر يناقش تنمية سيناء

محلية

الاثنين, 21 يناير 2013 20:25
مؤتمر أدباء مصر يناقش تنمية سيناء
شرم الشيخ –صلاح صيام:

ضمن فعاليات الدورة الـ27 لمؤتمر أدباء مصر بشرم الشيخ عقدت فعاليات المائدة المستديرة "حول أبعاد التنمية فى سيناء".

أعرب اللواء أحمد فوزى سكرتير عام محافظة جنوب سيناء، عن سعادته بأن يتناول موتمر للأدباء محوراً خاصاً عن التنمية لأننا فى هذه اللحظة الفارقة من تاريخ مصر نحتاج لضبط فكر المواطن البسيط للعودة إلى المسار الطبيعى للشخصية المصرية.
كما أشار إلى حجم الاستثمار الكبير فى مدينة شرم الشيخ، ثم عرض بعض الخطط التنموية التى تنوى المحافظة تنفيذها على أرض الواقع مثل إنشاء منطقة صناعية كبرى بمدينة أبو زنيمة تضم مصانع جبس ورمل زجاجى، وتنقسم إلى منطقة صناعية وأخرى خدمية، كما أشار إلى الدور المهم الذى  يسهم به بدو سيناء فى سبيل إنجاح خطط التنمية كما شاركوا من قبل أثناء وبعد حرب أكتوبر1973.
وتطرق إلى دور الوافدين من مدن الدلتا فى الناحية الفنية مثل التدريس، فتولد مجتمعاً داخلياً جديداً له مبادئ وقيم جديدة، وفى مداخلة من الشاعر البدوى محمد درويش طلب من السكرتير العام لمحافظة جنوب سيناء توضيح أهم المشاكل الأساسية فى التعليم والصحة والسكان، والذى أشار إلى تدنى الخدمات من مرافق أساسية فالمستشفيات موجودة ولا يوجد أطباء، والمدارس متطورة ولا يوجد معلمين، والكثير

من أهالى سيناء استشهدوا فى حرب73، كما يوجد إلى الأن  الكثير منهم فى سجون إسرائيل، كم تطرق إلى أنه لايوجد تخطيط عمرانى لسيناء مما سبب انتشار العشوائيات، واختتم حديثه بإلقاء قصيدة من الشعر البدوى تعبر عن إنتمائه لوطنه، وفى تعقيبه أشار      اللواء أحمد فوزى إلى أنه طلب من القوات المسلحة بناء عدد من المدارس ذات الفصل الواحد، وإنشاء مركز حرفى لأبناء سيناء.
فى عرضه لورقته حول أبعاد التنمية فى سيناء تحدث الباحث حمدى سليمان أن سيناء تحتاج لأفكار غير تقليدية، وأن هناك دائما نظرة تخوين وتهميش لأهالى سيناء، وعدم دراسة النسق الثقافى للمجتمع السيناوى، ولم تستطع الحكومة المصرية منذ انسحاب إسرائيل ملئ هذا الفراغ، وأنها تتعامل دائما مع سيناء على أنها ملف أمنى، وفى مداخلة عبر الهاتف أكد مسعد أبو فجر الأديب والمثقف السيناوى الكبير إلى معالجة الانعكسات الاستراتيجية لملف سيناء، حيث أنها صمام أمان الدولة المصرية، كم أكد على أن المعوق الحقيقى الذى يقف فى طريق التنمية فيها هى إتفاقية كامب ديفيد،
وأنه لن تحدث التنمية فى ظل هذه الاتفاقية، وفى نهاية مداخلته القصيرة طالب بتحرير طابا، وفى طرحه الثورى تحدث الشاعر المصرى الكبير سمير عبد الباقى إلى اتفاقية اليورومتوسطية الموقعة بين مصر والإتحاد الأوربى، وبحسه الساخر أنها لن تسمح بخط مترو فى سيناء، فى عرضه طرح الأديب أحمد زحام رؤيته حول التنمية الثقافية بسيناء، وأن هناك علاقة طردية بين المركز والأطراف، وأنها دائما ما تأخد أقل الخدمات، كما أننا نتعامل مع سيناء على أنها شو إعلامى، وأنها تحتاج إلى العديد من المواقع الثقافية وخاصة فى وسط سيناء، وفى ختام مداخلته أوصى بدراسة سيناء ثقافياً لتحديد نوعية الخدمات الثقافية التى تقدم لها، وأننا ما زلنا نتعامل معها كما نتعامل مع كافة المحافظات الأخرى، فى عرضه لرؤيته تحدث د. محمد رضا الشينى عن تجربته فى قصر ثقافة الشيخ زويد منذ 1982، وأنه خلال تلك الفترة  قدم العديد من الأنشطة الثقافية والفنية، وأن قافلة إقليم القناة وسيناء الثقافى مخصصة للمناطق التى ليس بها مواقع ثقافية، كما طالب بالمساعدة لإنشاء قصر ثقافة يليق بمدينة شرم الشيخ، وتحدث الأديب محمد دسوقى عن تجربته كوافد من الدلتا ، ثم عرض سيناء والبحث عن الهوية، وأشار إلى أن التحول الحادث الآن فى سيناء من عمران ومرافق، ولم يلاحقه تنمية بشرية مما أحدث هذه الفجوة الثقافية، وأن الثقافة البدوية تقف فى وجه الثقافة الحضرية فى سيناء، ثم اختتم حديثه عن ثقافة الاستهلاك التى سادت فى المجتمع السيناوى لتشكل ظاهرة تستحق الدراسة للوقوف على أسبابها.

 

أهم الاخبار