عثمان: "الحوسبة السحابية" أولوية للاتصالات

محلية

الاثنين, 18 أبريل 2011 16:22
القاهرة - أ ش أ:

قال د.ماجد عثمان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن الاوضاع السياسية والاقتصادية الراهنة التي تبدو وكأنها ظروف إستثنائية لا تمنع من الاهتمام بالبحث العلمي والنظر إلى المستقبل.

وأضاف الوزير ، خلال ورشة عمل اليوم عن "تفعيل تكنولوجيا الحوسبة السحابية في مصر" ، أن الحديث عن إتجاه علمي جديد مثل "الحوسبة السحابية" أمر يعد من أولويات تنمية قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ونوه باهتمام وزارة الاتصالات باتجاهات التكنولوجيا الحديثة مثل "الحوسبة السحابية"، كما لفت إلى مركز الحوسبة السحابية بجامعة أسيوط الذي يعد أول مركز إسترشادي في هذا المجال في مصر، ويهدف لتشجيع الابحاث في الوجه القبلي وإنشاء الحضانات من جانب الباحثين، فضلا عن تشجيع وزارة الاتصالات للشركات العالمية لتأسيس مراكز بيانات الحوسبة.

وتعني "الحوسبة السحابية" استخدام المؤسسات للاجهزة والتطبيقات والخوادم والاعتماد على تخزين البيانات من

خلال مراكز بيانات تؤدي خدماتها للمؤسسات لقاء مقابل مادي دون أن تكلف المؤسسات ميزانيتها بهذه الموارد، ومن شأن الحوسبة السحابية أن توفر للمؤسسات بعض النفقات المالية، لكن تثار دائما قضايا حول خصوصية المعلومات بسبب تخزين بيانات المؤسسات وحوزتها لدى مراكز بيانات أخرى خارج هذه المؤسسات.

من جهته ، قال د.عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي والبحث العلمي إن ورشة عمل اليوم تأتي في إطار الحديث عن تطويع البحث العلمي ليكون خادما للتنمية ومتطلبات المجتمع، منوها بأن الفترة المقبلة ستركز على المزيد من سد الفجوة التنموية والتكنولوجية بين مصر والدول المتقدمة.

ودعا إلى أن يكون هناك خريطة طريق لمجلس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بأكاديمية البحث العلمي، ولجنة قطاع علوم الحاسب والمعلوماتية بالمجلس الأعلى للجامعات لتكون عنصرا فاعلا في دفع التنمية في هذا المجال.

 

أهم الاخبار