اتهام "البيئة" بالتضليل في حادث تلوث بترولي

محلية

الخميس, 14 أبريل 2011 15:52
السويس – عبد الله ضيف:


تقدم محمد الفقي رئيس الاتحاد التعاوني للثروة المائية ببلاغ إلى المستشار عبد المجيد محمود النائب العام، يتهم فيه كبار المسئولين في وزارة الدولة لشئون البيئة بتضليل العدالة وإخفاء نتيجة تحليل البصمة الوراثية لواقعة تسرب حوالي 800 طن زيت بترول خام من إحدى منصات البترول بمنطقة جزر الجسيوم وطويلة بالغردقة في يونيو الماضي فضلا عن تلوث مساحات شاسعة من مياه البحر الأحمر و17 جزيرة مرجانية محمية طبيعية وشواطئ وسواحل عديدة ومناطق صيد واسعة .

كانت النيابة قد كلفت جهاز شئون البيئة بتحديد مصدر التلوث. مما دعا النيابة إلى قيد الحادث ضد مجهول لعدم معرفة الفاعل وحفظت التحقيق في الواقعة بتاريخ 18/1/2011.

وقدم أسامة سليمان المحامي والمستشار القانوني للاتحاد التعاوني للثروة المائية لمكتب النائب العام حافظة مستندات منها صور تقارير جهاز شئون البيئة التي تم إخفاؤها

عن النيابة العامة وتتضمن نتيجة تحليل عينات بقع التلوث البترولي بعد مضاهاتها ببصمات منصات الآبار البترولية الموجودة بمنطقة الحادث .

وأكدت التقارير المنسوبة لجهاز شئون البيئة تطابق بصمة بقع التلوث البترولي مع بصمة منصة بئر شركة بترول تمتلك الهيئة العامة للبترول فيها 51% من الأسهم ويمتلك القطاع الخاص باقي الأسهم وحمل التقرير توقيعات عديدة منسوبة إلى بعض كبار المسئولين بالفرع الإقليمي لمنطقة القناة وسيناء وقطاع شئون الفروع بجهاز شئون البيئة ومنها رئيس الإدارة المركزية ومدير إدارة المعامل ورئيس قطاع شئون الفروع.

كما حمل التقرير توجيه رئيس قطاع شئون الفروع بخط اليد جاء فيها: يرفع إلى السيد مساعد أول الوزير للشئون القانونية. برجاء التفضل باتخاذ اللازم

نحو مخاطبة رئيس نيابات البحر الأحمر بنتائج التحاليل.

وأكد الاتحاد التعاوني للثروة المائية بلاغه بأن نتائج تحليل جهاز شئون البيئة تم إخفاؤها عن النيابة العامة مجاملة للشركة البترولية المتسببة في الحادث على حساب المتضررين من آلاف الصيادين وأصحاب القرى السياحية و17 جزيرة مرجانية وسواحل وشواطئ ومناطق صيد شاسعة وقدرت الخسائر المبدئية بحوالي 300 مليون جنيه.

وباشرت النيابة التحقيق في بلاغ الاتحاد التعاوني للثروة المائية والمتظلم فيه من قرار نيابة البحر الأحمر بحفظ التحقيق في واقعة التسرب البترولي وقيد بلاغ الاتحاد برقم 906 عرائض النائب العام وتولت النيابة التحقيق.

والغريب أنه تجدد الأسبوع الماضي حدوث تسرب بترولي في نفس منطقة حادث العام الماضي وفي الوقت الذي اتهم فيه الصيادون نفس منصة البترول التابعة للشركة البترولية بالمسئولية عن واقعة التسرب والتلوث الجديد وسارعت اللجنة المشتركة التي تضم مسئولين من فرع جهاز شئون البيئة وإدارة المحميات بالبحر الأحمر بزعم عدم وجود تلوث بترولي وزعمت بأن بقع التلوث صغيرة ورقيقة وناجمة عن مجرد صيانة دورية تقوم بها شركة البترول لمنصة البترول التابعة لها..

 

 

أهم الاخبار