شنودة ينفي الاعتذار عن أحداث العمرانية

محلية

الجمعة, 03 ديسمبر 2010 16:42


نفى البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية اعتذار اسقف الجيزة الأنبا ثيؤدسيوس للمحافظ عن احداث كنيسة العمرانية، مؤكدًا أنه يتابع ملف "أحداث العمرانية" بنفسه.
أوضح البابا، خلال عظته الأسبوعية بالكاتدرائية الكبرى بالعباسية أن سفر ثيؤدسيوس إلى ألمانيا لا علاقة له باعتذاره أو موقف شخصى منه، وطالب الأقباط بالتأنى

فى الحكم على الأساقفة، وعقـب على غضب البعض من الأنبا ثيؤدسيوس قائلاً: "خليكوا حنينين على الأساقفة".

وفجر البابا، وسط تصفيق حاد من الحضور مفاجأة، وقال: "فى شأن اعتذار الأنبا ثيؤدسيوس، أقول إنه لم يعتذر، أما عن سفره لألمانيا، فلأنه يحتاج لأن

يكون بجانب المطران الأنبا دوماديوس، الذى يعانى وعكة صحية".

ونفى صحة ما تردد عن أنه سلم ملف العمرانية لأحد الشخصيات العامة، وقال: "هذا غير صحيح وكثيرًا ما تأتى فى الجرائد تعبيرات أن بعض المحامين هم مستشارو البابا، وهذا غير صحيح أيضا".

وردًا على طلب أحد الحضور بأن يتدخل البابا للإفراج عن المقبوض عليهم فى تلك الأحداث، بدعوى أن "الأمن أخذ العاطل بالباطل"، قال البابا: "حاضر.. إحنا بنتدخل".

أهم الاخبار