سور البحوث يحاصر أهالي "كيلو 2 " الإسماعيلية

محلية

الثلاثاء, 12 أبريل 2011 13:03
الإسماعيلية- نسرين المصري

مازال مواطنو منطقة كيلو 2 بالاسماعيلية يبحثون عن حلول عاجلة لمشاكلهم التي تتزايد يوما بعد الاخر ، فبعد ارتفاع منسوب المياه الجوفية والذي جعل من المنطقة بحيرة مياه راكدة

اضطر الكثير من المواطنين إلى استخدام مراكب صيد للوصول الى منازلهم فضلا عن انتشار العديد من الاوبئة والامراض بجانب انعدام الصرف الصحي وغيرها من الخدمات الاساسية الغير متوفرة لمواطني هذه المنطقة.

وبالرغم من كل هذه الازمات التي يعيشها المواطنون في كيلو 2 الا ان ادارة البحوث الزراعية وقفت حائلا بين تحقيق مطالب المواطنين وذلك من خلال اقامة البحوث لسور او "جدار عازل" كما سماه المواطنون مما

تسبب في عزل الأهالي عن المدينة لتضاف معاناة اخرى الى معاناتهم. وتساءل الكثيرون أين مسئولو المحافظة مما يحدث ؟ ولماذا هذا السور الذي عزل الأهالي عن المدينة ؟ مؤكدين على انهم داخل حيز كردون المدينة اذ يبعدون عن المدينة حوالي 2 كم .

وأعرب مواطنو كيلو 2 عن بالغ استيائهم من إدارة البحوث لإقامتها السور لحماية أراضيها وزراعاتها من عبث المواطنين في الوقت الذي لا توجد فيه زراعات من الأصل وان ارض إدارة البحوث مازالت بورا تكسوها

الرمال ، مما نتج عنه تأخير وصول سيارات الإسعاف للمنطقة والتي تستغرق الآن ما يقرب من ساعتين لعدم وجود طريق حيوي وممهد بديلا للطريق القديم وهو ما يهدد حياة المواطنين .

وعلى الجانب الاخر صرح محمد حسن عضو مجلس محلي المركز انه تم الخروج بتوصية من قبل المجلس المحلي للمحافظة عام 2005 بموافقة اللواء صبري العدوي محافظ الاسماعيلية السابق يقضي بفتح طريق من داخل الارض يحيطه سور من الجانبين لحماية الزراعات ان وجدت من الاصل وذلك تيسيرا على المواطنين لكن القرار ما زال حبيس الادراج.

وفجر عضو المجلس مفاجأة من العيار الثقيل عندما قال: "ان حيازة البحوث لهذه المنطقة والتي تتعدى عشرات الافدنة في واحدة من المناطق الاستراتيجية بالمحافظة دون استغلال حقيقي لها وهو ما وضح من خلال بوار تلك الاراضي".

أهم الاخبار