إسحاق: أنا والبرادعى والأسواني مهددون بالاغتيال

محلية

السبت, 09 أبريل 2011 17:11
الغربية- رفيق ناصف:

نظم حزب الجبهة الديمقراطية مؤتمرا حاشدا باستاد نادي بلدية المحلة مساء أمس الجمعة بحضور أهالى شهداء ومعتقلي ومصابي أحداث 6 أبريل بالمحلة والدكتور أسامة الغزالي حرب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية

والدكتور محمد غنيم وجورج إسحاق والدكتورة كريمة الحفناوى وأبو العز الحريري والدكتور سمير عليش وعبد الحكيم عبد الناصر في احتفالية كبيرة بذكرى احتفال الشعب المحلاوي بـ6 أبريل بعد رحيل النظام السابق.

وقال الدكتور محمد غنيم: إن هناك 3 تيارات سياسية بمصر وهي: الحزب الوطني والتيارات الإسلامية منها جماعة الإخوان المسلمين والسلفيون والمجاهدون والتيار الوسطى الذي يدعو إلى دولة مدنية وعدم المساس بالمادة الثانية للدستور.

وأعلن غنيم عن عقد مؤتمر حاشد يوم 27 الجاري بقاعة المؤتمرات الكبرى بمدينة نصر للإعلان عن ائتلاف الأحزاب ولكن على عدة أسس وهى فتح مقارات الأحزاب لكافة المشاركين في الائتلاف للعمل في أى من الاتجاهات وان يوافق الائتلاف على قائمة محددة للمرشحين في الانتخابات البرلمانية ولابد من تخصيص ساعات لممثلي الائتلاف لنشر أفكارهم وبرامجهم ولابد للمؤتلفين على الإعلان أنهم مشاركون في الائتلاف ولم

يقوموا بالتراجع فى منتصف الطريق، فيما أكد إسحاق أنه والدكتور محمد البرادعى والكاتب علاء الأسوانى مهددون بالاغتيال مؤكدا أن دمهم لن يكون أغلي من دم الشهداء.

وطالب إسحاق بضرورة محاكمة الرئيس مبارك وعدم ترك اى رمز من رموز الفساد واعتبار يوم 6 أبريل عيدا قوميا لمحافظة الغربية مؤكدا على عدم ترك اى معتقل فى السجون من معتقلي أحداث 6 أبريل وكل المعتقلين السياسيين الذين تم القبض عليهم قبل ثورة 25 يناير وأضاف عبد الحكيم عبد الناصر بأن مدينة المحلة هي أساس الثورة وهى التي حافظت على مبادئ ثورة 23 يوليو ونادت بنفس مبادئ الثورة في 6 أبريل وكان شعارها: "كرامة حرية عدالة اجتماعية ".

من جانبه أكد الدكتور أسامة الغزالي حرب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية أن انتفاضة 6 ابريل كانت الفجر الذي أدى إلى ثورة 25 يناير وكانت مقدمات لثورة 2011

ويجب بناء الديمقراطية المحلية أولا وأن يكون المحافظ بالانتخاب في كل محافظة على أن يكون من أبناء المحافظة وان تكون الثورة بداية حقيقية لإعادة تطور المحلة كقلعة للصناعة في مصر وضرورة تطوير صناعة الغزل والنسيج أما كريمة الحفناوى فأكدت أن شهداء ثورة 25 يناير بدأوا من استشهاد 3 في أحداث 6 أبريل بالمحلة .

وطالبت المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئيس الوزراء بوضع حد أدني للأجور ووضع حد أقصى له وإقالة المحافظين ورفع حالة الطوارئ وحل المحليات والإفراج فورا عن المعتقلين السياسيين وأعلنت انه في حالة عدم الإعلان عن محاكمة الرئيس مبارك وعائلته خلال هذا الأسبوع سيتم الزحف على شرم الشيخ، مؤكدة أنه من حق الشعب المصري انتقاد المجلس العسكري لأنه ارتضى أن يحكم مصر وأكدت الحفناوى على أن السعودية من أهم أعداء الثورة المصرية لأن ثورة 25 يناير في مصر كانت بداية للثورة لإسقاط كافة الأنظمة العربية في العالم العربي ورددت الهتافات "يا شعب مصر الأحرار قلب أهالى الشهدا آيد نار الثأر الثأر الثأر " " مش هنفرط مش هنبيع دم ولادنا مش للبيع " " القصاص القصاص دول ضربونا بالرصاص" " يا شهيد نام وارتاح واحنا نواصل الكفاح" وانتهى الحفل بالوقوف دقيقة حدادا على أرواح شهداء الثورة المصرية 25يناير،وأيضا على أرواح شهداء أحداث 6،7أبريل 2008.

 

أهم الاخبار