جلسة صلح تنهى فتنة طائفية بالإسماعيلية

محلية

الجمعة, 08 أبريل 2011 15:11
الإسماعيلية- نسرين المصري:

أنهت الأجهزة الأمنية بالإسماعيلية بالتنسيق مع رجال القوات المسلحة الأزمة الأخيرة التي دارت بين عدد من اقباط ومسلمي المحافظة والتي اثارت جدلا واسعا بسبب قيام احد النصاري بتحويل منزله الى كنيسة الامر الذي تسبب في

اشتعال ازمة بين الطرفين. وكان الحاكم العسكري والعميد هشام الشافعي رئيس مباحث الاسماعيلية قد عقدا جلسة صلح ودية بين طرفي الازمة للتهدئة بينهما عقب صلاة الجمعة
اليوم.
وضمت الجلسة العديد من قيادات المحافظة الامنية والسياسية بجانب طرفي الازمة والتي انتهت بإنهاء تلك الخصومة مع الحصول على إقرار من الاقباط بعدم بناء الكنيسة المزمع بناؤها بدلا من احد المنازل التابعة لأحدهم بحي السلام خلف مدرسة الصنايع بنات بشارع رضا نظرا لعدم الترخيص لهم بذلك.

أهم الاخبار