رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حواس ينفي ملكيته لفيلا الهرم

محلية

الأربعاء, 06 أبريل 2011 15:08
كتبت-سمر مجدي:

نشرت بوابة الوفد الالكترونية مؤخرًا خبرًا عن تظاهرة احتجاجية لمجموعة من الأثريين يتقدمها د.عبد الفتاح البنا الأستاذ بكلية الآثار جامعة القاهرة.

وتضمن الخبر تصريحات للبنا أكد خلالها أن أعضاء لجنة تسجيل الفيلات الأثرية أكدوا أن الفيلا الكائنة في شارع الهرم بجوار فندق مينا هاوس ملك مشترك للدكتور زاهي حواس وزير الدولة للآثار وقام بتأجيرها إلى مارك لينر رئيس البعثة الأمريكية بمبلغ عشرة آلاف جنيه شهريًا وأن الفيلا بها مجموعة قطع أثرية. وأوضح البنا أنه تقدم ببلاغ بتلك المعلومات إلى نيابة الهرم.

وعملا بحق الرد أرسل.زاهي حواس ردًا إلي البوابة بالمستندات التي تؤكد عدم امتلاكه للفيلا، وأشارت المستندات المقدمة أن الفيلا يمتلكها أعضاء جمعية باحثي آثار مصر القديمة ومباعة من الورثة الشرعيين للمرحومة فاطمة جلال سليم والورثة هم حسين محمد محرم

وحلمي محمد محرم وعبد المجيد حسن، وذلك من واقع كشف رسمي مستخرج من سجلات الضرائب العقارية (هرم ثان) دفتر 32 صفحة رقم 37 جزء 51 .

وأوضح حواس أن بعثة شيكاغو الأمريكية تعمل بمنطقة آثار الهرم بموقع حفائر المدينة السكنية للعمال بعد حصولها علي الموافقات الأمنية من الأمن القومي وكذلك موافقة اللجنة الدائمة للآثار المصرية بالمجلس الأعلى للآثار وتعمل البعثة منذ عام 1988 بمنطقة آثار الهرم ، ونفت الأوراق المقدمة من مكاتب استشارية وصلت إلي بوابة الوفد ملكية حواس للفيلا .

وأرسلت البعثة الأمريكية ردًا وصل إلي البوابة تضمن صورة لعقد ابتدائي بين ورثة المرحومة فاطمة جلال سليم "طرف أول"وبين د.مارك لينر

ود.ريتشارد ريدنج "طرف ثان" وينص علي بيع الورثة للطرف الثاني الفيلا مقابل مبلغ مالي قدره تسعة مليون جنيه مصري وأصبحت الفيلا ملكًا لممثلي البعثة الأجنبية وذلك فى الخامس والعشرين من فبراير لعام 2009.

وأرسل أيضا إلينا الدكتور عبد الفتاح البنا برد أكد خلاله أن الفيلا المذكورة مسجلة فى محافظة الجيزة في لجنة المباني غير الآيلة للسقوط وممنوع الهدم والمباني عليها وأنها قيمة معمارية وتاريخية ولا يجوز البناء عليها أو إجراء تعديلات ولكن إثناء تقديمه المحضر أكد خلاله أن الفيلا أُقيم عليها سورًا ارتفاعه 6أمتار وبناء أربع غرف ملحقة بالفيلا وهذا يعتبر تعدي علي الآثار.

التعقيب/

إيمانًا برسالتنا الصحفية بعرض الرأي والرأي الآخر وعقب معرفتنا بالتظاهرة الاحتجاجية في الأول من إبريل قمنا بنقل تصريحات د.عاطف البنا وحاولنا الاتصال بالدكتور زاهي حواس ولكن لم يرد علينا لذلك جاء النشر ولا دخل للمحررة بأي صراعات شخصية أو تصفيات حسابات قد تتم بين أطراف بعينها فقد أردنا نقل الحدث للقارئ من جانبنا وعندما جاءنا الرد قمنا بعرضه .

 

أهم الاخبار