رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

استمرار المصادمات بين الشرطة والمتظاهرين بالمنصورة

محلية

السبت, 24 نوفمبر 2012 13:32
استمرار المصادمات بين الشرطة والمتظاهرين بالمنصورة
المنصورة ــ محمد طاهر :

تواصلت اليوم بشارع الجلاء أحد الأماكن الشعبية بمدينة المنصورة حالة الكر والفر والصدام من أطراف الصراع للقوى الثورية والتي تصر على اقتحام مقار الأخوان منذ مساء أمس.

وفي مواجهتهم أنصار الأخوان والتشكيلات الخاصة من قوات أمن الدقهلية  لتأمين مقار الحرية والعدالة بشارع الجلاء بالمنصورة تحسبا لإعادة الكرة وتحطيم اليافطات الخاصة باسم الحزب مثلما فعلت مع مقر المكتب الإداري للإخوان المسلمين بشارع قناة السويس بالمنصورة عصر يوم أمس احتجاجا على قرارات الدكتور محمد مرسي وما بين الهدوء الحذر والكر والفر.

وقد عززت مديرية الأمن قواتها بتشكيلين من القوات الخاصة وقوات مكافحة الشغب وسط إطلاق مكثف للغازات المسيلة للدموع من  جنود الدخان بعد احتشاد الآلاف من المتظاهرين أمام المقار من ناحية تقاطع شارعي الجلاء وكلية الآداب
( أمام شارع العصارة ) ليصل عدد ها إلي أربعة تشكيلات إضافة لثلاث سيارات المطاردة وقام الجنود بإطلاق العشرات من قنابل المسيلة للدموع في اتجاه المتظاهرين والذين ردوا عليهم بإلقاء الطوب والحجارة ..

وأكد شهود العيان من أهالي المنطقة أن الأحداث بدأت في السابعة والنصف بمسيرة للقوي الثورية رددت  "" الشعب يريد إسقاط النظام ... أرحل يا مرسي ... يسقط  يسقط حكم المرشد "" وجاء رد الفعل من جانب جماعة

الأخوان والذين استعدوا بشكل غير طبيعي وقاموا بإطلاق وابل من الخرطوش أعقبة نزول أشخاص يحملون الشوم والأسلحة البيضاء والسيوف  حيث أكد شهود العيان أنهم بلطجية  حيث تجمع العشرات من أنصار الأخوان علي مدي الساعات القليلة الماضية وسط حراسة مشددة من قوات الشرطة وجاء المتظاهرين علي فترات ما بين كر وفر وعودة ليرددوا " حرية .. حرية " ليرد عليهم الأخوان الشعب يريد مرسي رئيس ...الشعب يؤيد قرار الرئيس .. دوس يا مرسي وإحنا وراك ...

وجاء رد الفعل بالرد عليهم من الثور وفي المقابل أطلاق المزيد من القنابل المسيلة للدموع ..

وقد خلفت تلك الأحداث إصابة العشرات من المتظاهرين من القوي الثورية باختناقات شديدة نتيجة كثافة الدخان والذي أثر علي أهالي المنطقة بالكامل وتم نقلهم إلى مستشفيات الطوارئ والدولي بالمنصورة والتي فتحت أبوابها لاستقبال تلك الحالات كما أصيب كلا من عز الدين عبد الرحمن 28 سنة بكدمة بقاع المخ وأحمد علي بشج في الرأس نتيجة الإصابة بآلة حادة أكد أنها أحد سيوف البلطجية

وتم القبض علي ستة من المتظاهرين والتحفظ عليهم داخل سيارات الأمن المركزي . 

علي الجانب الأخر أكد طلعت الشناوي "مسئول المكتب الإداري بجنوب الدقهلية" أن محاولة اقتحام مقر حزب الحرية والعدالة بالدقهلية  لن تثنى الحزب أو اعضاءة عن مواصلة المشوار من أجل مساندة رئيس الجمهورية وإقامة دولة مستقرة تنهض بأبنائها
وأضاف الشناوي خلال تصريحاته لوسائل الإعلام ان الأحداث التى وقعت عصر اليوم فى بعض المحافظات الأخرى الأمن لم يتحرك بالصورة المطلوبة منه لحماية مشاءات الحزب والجماعة وحماية جميع منشآت الدولة من المخربين لأنها فى النهاية ملك للشعب .

وأشار الشناوي أن الشباب الذي يأتي ويدمر ويكسر لا يعرف ماذا يفعل  ويجب على الذي يدفعه لذلك أن يعلم أننا لن نترك هذا الأمر يمر مرور الكرام ولكن هناك قانون وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة لردع هؤلاء وهناك بعض الأسماء التى سيتم الإبلاغ عنها فى إحداث اليوم  .


واتهم موقع إخوان الدقهلية عضو سابق عن الحزب الوطني، بالتحريض على الاعتداء على مقرات الجماعة بعد أن قاموا بضبط شخص وصفوه بأنه أحد رجاله.

و أكد فيه قيام الأهالي بضبط أحد العناصر التي قامت بالاعتداء على مقر "الحرية والعدالة" بمنطقة الجلاء، ويدعى السيد سكر، وأن الأهالي أكدوا أنه أحد رجال وحيد فوده النائب السابق عن الوطني المنحل ولازالت الأحداث متواصلة ما بين الكر والفر والعودة للمتظاهرين وسط أطلاق الغازات المسيلة للدموع .

وقد نفي وحيد فوده ما تردد من تلك المزاعم التي لا أساس لها من الصحة مؤكدا أن عائلة فوده لم تنجح يوما بالتزوير وكان النجاح بإجماع الأصوات وليس بالبلطجة ..

أهم الاخبار