رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

النجار يفتتح مركزا للدراسات الإسرائيلية بجامعة الزقازيق

محلية

الخميس, 22 نوفمبر 2012 09:23
النجار يفتتح مركزا للدراسات الإسرائيلية بجامعة الزقازيقالمستشار "حسن النجار" محافظ الشرقية
الشرقية ـ أحمد إسماعيل:

افتتح المستشار "حسن النجار" محافظ الشرقية الملتقى الثاني لمركز الدراسات الإسرائيلية بالمعهد الآسيوي بجامعة الزقازيق، والذي أقامته الجامعة تضامنا مع القضية الفلسطينية وأحداث غزة المروعة والاعتداءات السافرة على الأبرياء وسقوط مئات القتلى والجرحى معظمهم من الأطفال والنساء.

أكد "النجار" خلال كلمته على أهمية التحول العظيم لجمهورية مصر العربية ببناء الدولة القوية الحديثة في مصر دولة المؤسسات، واحترام القانون وإعلاء قيمته في المجتمع هى الركيزة الأساسية لنهاية الصراع الإسرائيلي العربي والتحول الديمقراطي في مصر هو بداية نهاية دولة إسرائيل.
وأضاف أن نقطة التحول الخطيرة في المنطقة العربية أن يأتي بانتخاب قائد مدني وزعيم لمصر والعالم العربي بانتخابات حرة نزيهة أتى كثمار لثورة 25 يناير، وكذلك مجلس شعب منتخب بإرادة حرة ومجلس شورى منتخب وجمعية تأسيسية حرة ودستور لأول مرة سيرى النور باستفتاء شعبي قريبا، مشيراً إلى أن مقومات الدولة الديمقراطية الحديثة تولد في مصر الآن وفي العالم العربي.
وأشار إلى أنه قد انتهى عصور الاستثناءات والاعتقالات والتجاوزات والمحاكم الاستثنائية, فحينما نحرر الإرادة المصرية ونؤسس لدولة المؤسسات القوية التي ينزل فيها رئيس الدولة على حكم القانون يكون ذلك أساس لنهاية دولة إسرائيل والغطرسة الأمريكية والصهيونية.
وفي كلمتها رحبت الدكتورة هدى درويش عميد معهد الدراسات الآسيوية ورئيس الملتقى، بالمستشار حسن النجار وبالحضور وأشادت بقرارات الرئيس محمد مرسي بخصوص أحداث غزة وما تلاها من زيارة الدكتور هشام قنديل والوفد المرافق له مشيرة إلى أن ذلك كان تعبيراً قويا على أن مصر ثورة 25 يناير تختلف عن سابقتها وقد جاء معبراً عن إرادة شعبية حرة.
وأضافت أنها تأمل من البحث العلمي أن يضع أسساً علمية واستراتيجية لاسترجاع الحق الفلسطيني ووقف نزيف الدم على أرضها.
وأضاف وليد محمد علي مدير مركز باحث ببيروت أننا نريد

أن نساهم في أن يصبح العالم العربي والإسلامي يعمل لمصلحة الأمة ونقضي على فكرة قيادة الدولة الصنيعة للشرق الأوسط الجديد فزرع إسرائيل في قلب الوطن العربي أرادوا به أن يظل العالم العربي متأخراً يدور في صراعه لصالح الكيان الصهيوني.
كما أكد الدكتور أشرف الشيحي على أهمية البحث العلمي وإستقلاليته ليستطيع أن يضع نتائجه المجردة أمام صانع القرار لتساعده على إتخاذ القرار الصحيح فالبحث العلمي ليس صاحب قرار وإنما يبحث المسائل ليساعد صاحب القرار في صنع قراره الصحيح .
وتضمن الملتقى 3 جلسات الأولى حول الأبعاد الدولية والإقليمية للقضية الفلسطينية برئاسة الدكتور إبراهيم البحراوي استاذ الدراسات العبرية بجامعة عين شمس، والثانية بعنوان ثورات الربيع العربي وتداعياتها على القضية الفلسطينية برئاسة وليد محمد عمر مدير مركز باحث ببيروت، والثالثة بعنوان مستقبل العلاقات المصرية الفلسطينية في ضوء المتغيرات برئاسة الدكتور فتحي العفيفي كما اشتمل الملتقى على عدة مناقشات أهمها عرض مادة وثائقية للدكتور محمد عمارة المتخصص في الشئون الاسرائيلية بعنوان الحاخامات في إسرائيل وموقفهم من القضية الفلسطينية .
تابعونا من جديد على فيس بوك
اضغط like  للصفحة لتصلك تغطية إخبارية على صفحتك الشخصية
بوابة الوفد الإلكترونية‎‎

أهم الاخبار