رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أزمة بوتاجاز في المحافظات

محلية

الجمعة, 01 أبريل 2011 18:23
رصدها :سيد الشورة محسن عبدالكريم أشرف كمال هادي بلال علاء‮ ‬غراب رضا سلامة



ترتبط أزمة أنابيب البوتاجاز عادة بمواسم معينة مثل الشتاء أو شهر رمضان أو الأعياد بصفة عامة،‮ ‬ولكن الأزمة جاءت هذه المرة بدون مبرر وفي‮ ‬غير مواسمها المعتادة مما‮ ‬يضعنا أمام احتمالين،‮ ‬إما وجود نقص حقيقيي في‮ ‬غاز البوتاجاز أو أن هناك مافيا تستغل الظروف التي تمر بها البلاد لتشعل سعر أنبوبة البوتاجاز وذلك من خلال تخزينها وتوزيعها في السوق السوداء سراً‮ ‬في‮ ‬غياب الرقابة التموينية والأجهزة الأمنية،‮ ‬وقد رصد مراسلوا الوفد في المحافظات أبعاد الأزمة لنقلها معاناة المواطنين الي المسئولين‮.‬

شهد مركز إبشواي بمحافظة الفيوم أزمة في أسطوانات البوتاجاز بسبب زحام الأهالي للحصول علي احتياجاتهم منه‮.‬

وقال أحد أبناء المركز ان حصة المركز من الاسطوانات والتي تصل الي‮ »‬600‮« ‬اسطوانة‮ ‬يومياً‮ ‬في حين لا‮ ‬يتم توزيع سوي‮ »‬270‮« ‬اسطوانة فقط،‮ ‬مشيراً‮ ‬لارتفاع أسعارها في السوق‮.‬

طالب أهالي المركز بضرورة تشديد الرقابة علي مخزن الاسطوانات لضمان وصول الحصة المقررة اليهم منعاً‮ ‬لتصاعد الأزمة وعدم التلاعب بأسعارها في السوق السوداء‮.‬

كما نظم عدد من العاملين بمشروع توزيع الغاز بمحافظة الفيوم وقفة احتجاجية أمام المستودع الرئيسي لتعبئة اسطوانات الغاز بمنطقة كوم أوشيم،‮ ‬بسبب زيادة سعرها نصف جنيه محاولين منع السيارات المحملة بالغاز من الدخول أو الخروج‮.‬

وأكد المحتجون ان وقفتهم اعتراضاً‮ ‬علي زيادة سعر اسطوانة الغاز التي‮ ‬يتسلمونها للمستودع من‮ »‬2‮ ‬جنيه‮« ‬ونصف الي‮ »‬3‮« ‬جنيهات مطالبين بعودة أسعارها الي ما كانت عليه،‮ ‬مشيرين لحصولهم علي خطاب موجه من وزير

التضامن الاجتماعي للمسئولين بالفيوم لتخفيض أسعارها وعودة الأسعار الي‮»‬2‮« ‬جنيه ونصف للواحدة‮.‬

كما قامت حملة من مفتشي التموين بمحافظة بني سويف بالقبض علي سائق سيارة نقل محملة باسطوانات للبوتاجاز بدون فواتير في مركز ناصر،‮ ‬تمهيداً‮ ‬لبيعها في السوق السوداء‮.‬

كما تشهد محافظة سوهاج أزمة حادة في توزيع البوتاجاز،‮ ‬مما أدي لارتفاع سعره في‮ ‬السوق السوداء الي‮ »‬15‮« ‬جنيهاً‮ ‬في‮ ‬غياب المسئولين عن الرقابة التموينية،‮ ‬بالاضافة الي الزحام الشديد أمام منافذ التوزيع علي مستوي قري ومدن المحافظة مشاجرات شبه‮ ‬يومية بين المواطنين بسبب أصحاب المستودعات أو المسئولين عن عملية البيع وكان آخرها مقتل طفل من قرية الرشايدة‮ ‬يدعي علي مصطفي محمد‮ »‬10‮ ‬سنوات‮« ‬بالاضافة لإصابة عامل في عينه اليسري‮.‬

كما تشهد محافظة المنيا أزمة طاحنة في توفير أنبوبة البوتاجاز بسبب انعدام الرقابة التموينية فضلاً‮ ‬عن وقوف المسئولين عن التموين في موقف المتفرج،‮ ‬حتي وصل سعر الاسطوانة في بعض المناطق الي‮ »‬20‮« ‬جيهاً‮. ‬وبدأت الأزمة تتصاعد في محافظة المنيا خاصة بالقري والمراكز بسبب امتناع حملات التموين عن متابعة تعبئة وتوزيع اسطوانات البوتاجاز حتي وصل وزنها الي الثلث عن وزنها الحقيقي،‮ ‬بالاضافة الي زيادة الشوائب بداخلها،‮ ‬في محاولة لدفع المواطنين لزيادة نسبة استهلاكها مما ساعد علي وجود

تجار للسوق السوداء طالب المواطنون بتوجيه سيارات تابعة لشركة البوتاجاز للقيام بالتوزيع لسد الطريق امام السوق السوداء‮.‬

أكد محمد عبدالحليم من قرية جوادة بمطاي أن سعر اسطوانة البوتاجاز تباع من تاجر السوق السوداء بـ‮»‬20‮« ‬جنيهاً،‮ ‬مشيرين لادعاءات مسئولي المحافظة لعدم وجود أزمة والتي‮ ‬يثبت بأنهم بعيدون عن الواقع وعن معاناة الجماهير في الشارع‮.‬

أشار حسن عبدالهادي الي ان اسطوانة الغاز لا تكفي‮ »‬4‮« ‬أيام بسبب عدم تعبئتها بالحجم الأصلي بمركز المنيا‮.‬

كما تصاعدت أزمة البوتاجاز في محافظة البحيرة،‮ ‬بسبب‮ ‬غياب دور الرقابة علي المستودعات،‮ ‬مما ادي لظهورها في السوق السوداء‮.‬

يعاني المواطنون في الحصول علي اسطوانات البوتاجاز بمركز ومدينة البحيرة ويتراوح سعرها من‮ »‬10‮« ‬الي‮»‬15‮« ‬جنيهات في كثير من قري المحافظة‮.‬

يقول عيد فتحي رئيس لجنة شباب الوفد بالدلنجات اصبحت انبوبة البوتاجاز حلماً‮ ‬من أحلامنا‮ ‬يصعب تحقيقه رغم توافره في المستودعات خاصة بمجلس ومدينة الدلنجات،حيث تحصل علي النصيب الأكبر منها‮.‬

وأضاف قائلاً‮: ‬نشتري اسطوانة البوتاجاز من اصحاب عربات الكارو بعشرة جنيهات ونتساءل أين دور مفتشي التموين من ذلك؟

كما عادت أزمة أنابيب البوتاجاز في محافظة‮ »‬6‮ ‬أكتوبر‮« ‬بسبب‮ ‬غياب اجهزة الرقابة التموينية حتي وصل سعر الأنبوبة من‮ »‬15‮« ‬الي‮»‬22‮« ‬جنيهاً‮ ‬في بعض احياء ومدن‮ »‬6‮ ‬أكتوبر‮«‬،‮ ‬خاصة الحي الثالث والحي الثاني عشر ومراكز أوسيم وكرداسة ومنشأة القناطر والحوامدية،‮ ‬معاناة حقيقية‮ ‬يعيشها أهالي محافظة أكتوبر‮.‬

يقول احمد عبدالوهاب موظف بشركة أدوية توجد ازمة في أنابيب البوتاجاز،‮ ‬بسبب اختفاء الرقابة وساعد في السوق السوداء،‮ ‬مما دفع أصحاب المستودعات لاخفائها الأنابيب للتصاعد الأزمة لتحقيق مكاسب مالية ضخمة‮.‬

ويضيف محمد احمد من أهالي الحوامدية أن أنابيب البوتاجاز أزمة حقيقية مما نضطر للوقوف امام بالمستودعات بالساعات انتظاراً‮ ‬لوصول سيارة توزيع الأنابيب مما‮ ‬يتسبب في حدوث تكدس للمواطنين ومشاجرات فيما بينها للحصول علي أنبوبة مشيراً‮ ‬لاستغلال اصحاب المستودعات للأزمة في رفع سعرها‮.‬

 

أهم الاخبار