رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

النيابة بدأت التحقيق.. وأصابع الاتهام تشير إلي مصنع لب الورق بإدفو

مفاجأة.. البقعة الملوثة للنيل.. سولار وليست زيتاً

محلية

الاثنين, 29 أكتوبر 2012 15:03
مفاجأة.. البقعة الملوثة للنيل.. سولار وليست زيتاًد. مصطفي حسين كامل وزير البيئة
كتب - أماني سلامة وأحمد الزيات:

كشفت اختبارات وتحاليل وزارة البيئة ان البقعة المنتشرة في نهر النيل في الاقصر واسوان، هي بقعة سولار وليست زيتاً كما كانت تروج الجهات الحكومية.

وقرر الدكتور مصطفي حسين وزير البيئة تكليف شركة متخصصة لتفتيت بقايا البقعة التي ظهرت شمال اسوان ثم انتقلت الي مركز اسنا ومحافظة الاقصر. وقام وزير البيئة على رأس فريق متخصص يضم مهندسى الهيئة العامة للبترول بزيارة إلى مدينة الأقصر لمتابعة الموقف والاجراءات التي تمت للسيطرة على بقعة السولار فى إطار حالة الطوارئ التى أعلنتها الوزارة فى محافظات الأقصر وأسوان وقنا.
وعاين كامل، ومعه السفير عزت محمد سعد محافظ الأقصر واللواء عادل لبيب محافظ قنا ومدير أمن الأقصر، البقعة بواسطة لانشات شرطة البيئة والمسطحات حيث تم تقسيم مجموعات المكافحة إلى مجموعتين الأولى تعمل بمدينة إسنا قبيل هاويس إسنا لمكافحة السائل الزيتى وهو عبارة عن سولار تراكم على ورد

النيل بصورة كبيرة والثانية فى المنطقة بين مدينة الأقصر ومحافظة قنا.
كما بدأت نيابة أسوان بإشراف المستشار بهاء الوكيل المحامي العام لنيابات اسوان التحقيق في اسباب ومصدر البقعة التي اثارت الذعر بين سكان المحافظتين. وتشير أصابع الاتهام الي مسئولية مصنع لب الورق بإدفو في التسبب في البقعة، حيث انه المنشأة الصناعية الوحيدة التي تعمل وقت وقوع الحادث، خاصة ان مصنع سكر ادفو متوقف عن العمل خلال هذه الفترة بسبب انتهاء موسم العصر.
وكانت تصريحات المسئولين حول مصير البقعة قد تضاربت بشكل كبير، ففي الوقت الذي اكدت فيه محافظة الاقصر استمرار المحاولات الرامية الي السيطرة علي البقعة والتخلص منها، اعلن وزير الموارد المائية والري الدكتور محمد بهاء الدين التخلص منها.
استدعي الدكتور عزت سعد محافظ الأقصر فريقاً من هيئة البترول للاستعانة به لشفط بقايا البقعة المتراكمة والعالقة على الحشائش بضفتي نهر النيل بطول محافظة الأقصر من مدينة إسنا (جنوبا) وحتي مدينة الزينية (شمالا). وأضاف الدكتور عزت سعد، أن سلطات محافظة الأقصر أبلغت نظيرتها بمحافظة قنا لاتخاذ الإجراءات اللازمة مع اقتراب وصول بقايا البقعة إليها، مشيرا إلى أن  المعدات التي تم الاستعانة بها تابعة لهيئة البترول حيث سيتم نقلها من محافظة البحر الأحمر إلى محافظة الأقصر.
وأكد محافظ الأقصر، سلامة مياه الشرب بالمحافظة وأن مديرية الصحة والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي تقومان بأخذ عينات من جميع محطات المياه المطلة  مآخذها على نهر النيل مباشرة وتحليلها كل ساعة للاطمئنان على سلامة مياه الشرب بها.
ومن جانبه، اكد وزير الموارد المائية والري الدكتور محمد بهاء الدين، التخلص من البقعة التي كانت على مساحة كيلو متر مربع بنهر النيل بجوار مدينة  إدفو بمحافظة أسوان، ولم يعثر على أي أثر للبقعة على امتداد مجري النيل وحتى  مدينة إسنا على خلاف الحقيقة فإنه مازال بقايا بقعة الزيت عالقة بقناطر إسنا وبورد  النيل على جانبي النهر.

 

أهم الاخبار