رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مادة سامة وراء نفوق 500 ألف دجاجة بالدقهلية

محلية

الاثنين, 29 أكتوبر 2012 14:47
مادة سامة وراء نفوق 500 ألف دجاجة بالدقهليةدواجن نافقة (صورة أرشيفية)
المنصورة - محمد طاهر:

تضاربت النتائج الأولية لمسئولى الطب البيطري بالدقهلية والمعامل المركزية، حول أسباب نفوق أكثر من 500ألف دجاجة بالدقهلية.

حيث جاءت نتائج للعينات الأولية والتي بدأت بشركات توريد صغار الفراخ للمزارع، والتي قام أطباؤها بتشريح بعض العينات لتؤكد تهتك الكبد والمخ، مما يؤكد أن السبب وجود مادة سامة، مما يدل بأن هناك شبهة جنائية، أو أن الأعلاف حملت معها إضافات فاسدة منتهية الصلاحية، الأمر الذي تسبب في النفوق الجماعي.

علي جانب آخر، أكد  البعض علي أن السبب في النفوق يمكن أن يكون لأمرين الأول في اللقاحات المغشوشة، والثاني في الأعلاف أو العليقة المقدمة للدواجن.

ويقول المهندس محمد فياض، مرب دواجن، إن الأعلاف بريئة من هذا الاتهام، لأنه لا توجد أي عمليات للتخزين سواء بالمصنع أو بمزارع تربية الدواجن؛

حيث ينتج المصنع 1000 طن يوميا والكمية لا تكفي المزارع الموجودة حاليا لمدة ثلاثة أيام.
كما أنه لا يرجح في وجود شبهة جنائية كما أشيع، وعلل أسباب النفوق إلي وجود سحابة تحمل مواد سامة، ساهمت في هذا الكم من النفوق، مدللا علي ذلك بأن معظم العنابر المحكمة الإغلاق لم تصب دواجنها بأي سوء في نفس المنطقة، كما أن حالات النفوق بالمزرعة الخاصة به جاءت للدواجن القريبة من فتحات منافذ التهوية، مما يؤكد أن التسمم جاء بالاستنشاق.

من جهته، أكد الدكتور رضا حشيش مدير الطب البيطري بجمصة، أن معامل التحاليل للأمراض الفيروسية والوبائية بجمصة، أكدت أن العينات سلبية الإصابة

بأي أمراض معدية ولا أثر لأنفلونزا الطيور، مؤكدا أن منطقة جمصة تعد من أكبر المناطق للثروة الداجنة بجمعيات الاستصلاح الزراعي بزيان والتي لم تشهد أي ظهور لأي إصابات، وهذا الأمر يؤكد أن الأسباب ليست وبائية أو فيروسية.

ورفض الدكتور محمدين يوسف محمدين مدير عام الطب البيطري بالدقهلية التكهنات التي خرج بها مسئولو أحد مراكز المعامل المركزية بالقاهرة، مؤكدا أن أي تصريحات بنتائج تلك التحاليل والتي شملت (المياه والدم والعليقة) والتي لن تنتهي قبل يومين علي الأقل تعتبر جميعها تكهنات.

وشكا أصحاب مزارع تربية الدواجن بالدقهلية من كثرة اللجان التي تدخل لعنابر متعددة شملت عنابر الدواجن الكبيرة والصغيرة بصورة عشوائية والتي قد تحمل معها نقل للأمراض الفيروسية ( مايكوبلازما .. والنيوكسيل ..الخ ) وهي أمراض تصيب الدواجن الكبرى وتنتقل عبر الملابس للفراخ الصغيرة، مؤكدين علي أن تلك اللجان يجب أن تتوخي الحذر بأن تتم الزيارات لمزارع الدواجن الصغيرة (الكتاكيت) أولا ثم الدواجن الكبيرة والتي تتحمل تلك الفيروسات.

أهم الاخبار