رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مع اقتراب عيد الأضحي:

فيديو. تجار الأضاحى يعانون.. والمضحون مضطرون

محلية

الاثنين, 22 أكتوبر 2012 14:35
فيديو. تجار الأضاحى يعانون.. والمضحون مضطرونشادر لأضاحي العيد
كتبت - منة الله جمال:

يستقبل المسلمون فى جميع بقاع الأرض عيد الأضحى المبارك وكعادة المسلميين فى مثل هذه الأيام يسعى الجميع لشراء الأضحية.

حيث فوجئ المضحون هذا العام بارتفاع أسعار الأضاحي بشكل ملحوظ عن العام الماضي فالتجار يعانون من حالة ركود كذلك المضحي يكتوى بجنون ارتفاع الأسعار المستمر.. قامت "بوابة الوفد" بعمل جولة في أسواق المواشي في منطقة بشتيل التابعة لإمبابة لمعرفة الأسعار وحالة السوق.
بداية أكد محمد صلاح تاجر مواشي وجزار أن أسعار الأضاحي واللحوم ارتفعت مقارنة بالعام الماضي، مشيراً إلي أن  كيلو الضأن القائم كان في العام الماضي بـ30 جنيهاً، ولكنه وصل هذا العام إلي 36 جنيها، مضيفاً أن سعر كيلو اللحم البقري القائم كان 25 ووصل الي 28 جنيها.


الشراكة هي الحل
وأشار إلي أن الإقبال من المواطنين ضعيف جداً، موضحاً أن الحل لمواجهة ارتفاع الأسعار هو أن يشترك المضحي مع آخرين في نفس الأضحية لأن ميزانية المواطن أصبحت لا تتحمل في ظل حالة الغلاء الفاحش.
وأرجع أسباب إرتفاع الأسعار إلي إنتشار ظاهرة ذبح الإناث مما أدي لقلة الثروة الحيوانية، فضلاً عن زيادة سعر الأعلاف، كذلك وقف العديد من مصانع إنتاج اللحوم.
وعلي الجانب الآخر أكد جمال محمود أحد المضحين أن الأسعار ارتفعت عن العام الماضي ولكن زيادة

بسيطة، موضحاً انه يسكن في الريف والأسعار هناك أقل مقارنة بالمدن لأنهم مربون في الأساس ووجود الأعلاف الخضراء كالبرسيم والذرة وعدم وجود تاجر وسيط فالمضحي يشتري من المربي مباشرة.
وأوضح أن المضحي يستطيع أن يقلل وزن الأضحية أو يشارك في نفس الاضحية مع آخرين، مؤكداً أن ذلك انتشر في الاعوام الماضية  ويمكن ان يصل العدد الي 7 مضحين في الاضحية الواحدة للتغلب علي زيادة الأسعار.


الأمل في اليومين الآخيرين
ويعاني خالد السيد تاجر مواشي من ركود بالغ في حركة البيع والشراء، لكنه يتوقع أن يقبل المواطن علي الشراء يوم الوقفة وقبلها بيوم أي في آخر يومين، متمنياً اختفاء المظاهرات من ميدان التحرير والتي تؤثر بالسلب علي حركة السوق، قائلاً: "الزبون بيخاف يجي من القاهرة للسوق علشان العنف والسرقة".
فيما أكد صبري قرني تاجر مواشي وجزار أن زيادة الأسعار تعود للتجار الكبار الذين يتحكمون في السوق ويسيطرون عليه، لكنه علي ثقة في الله أن يتحسن الوضع حتي لا تتعرض تجارته للخسارة.


حالة من الركود
أما صلاح محمد ويعمل جزارا فيؤكد ان الإقبال على

شراء اللحوم بسيط جداً وفي هذا التوقيت من العام الماضي كانت عملية البيع والشراء والسوق أفضل بكثيرعن هذه الأيام.
وأيده سعيد زغلول تاجر جِمال، موضحاً أن سعرالكيلو من لحم الآبل كان العام الماضي بـ 15 جنيها وارتفع هذا العام إلي 22و23 جنيها، قائلاً: "الناس حالتها تعبانة"، مضيفاً أن العام الماضي لم يشهد السوق حراكا إلا يوم وقفة عيدي الفطر والأضحي.
الأعلاف السبب!
وأشار هاني عبد اللطيف تاجر مواشي إلي أن زيادة أسعار الأعلاف الجافة والمنتجات الخضراء أدت إلي زيادة أسعار المواشي، موضحاً أن قيراط البرسيم وصل إلي 150 جنيها كذلك الذرة الخضراء.
ووافقه ايهاب عنتر تاجر مواشي، مؤكدً أن الزيادة سببها زيادة أسعار الأعلاف، ولكن مازال لديه الامل في تحسن السوق  قبل العيد بيومين وهو ما حدث العام الماضي.


تمسك بالسُنة
وشدد محمود غريب تاجر مواشي علي أن المضحي لن يتخلي عن السٌنة، إنما في ظل زيادة الأسعار سيضطر إلي شراء أوزان صغيرة تتناسب مع ميزانيته.
وفي سياق متصل أكد إبراهيم عليوة أحد المضحين أن الأسعار مرتفعة عن العام الماضي، مشيراً إلي أنها كانت بـ23 جنيها ووصلت هذا العام عندما سأل إلي 25جنيه، ولكنه إشتري ب25،25بعد فصال طويل مع التاجر.
وأوضح أن ظروف البلد قد تكون السبب في زيادة الأسعار أو أن السعر الذي يرتفع لا ينقص مرة أخري كما يعلم الجميع.
وأشار إلي أن المضحي لن يحجم عن التضحية أو يقلل وزنها لزيادة الأسعار، لافتاً إلي أن الهدف من التضحية أنها سٌنة عن سيدنا إبراهيم ومن بعده سيدنا مٌحمد فالثواب يكون حسنة علي كل شعرة في الأضحية.

شاهد الفيديو

 

أهم الاخبار