رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مرسى يوصى بانشاء الهيئة القومية للتعليم الفني

محلية

الأربعاء, 17 أكتوبر 2012 20:26
مرسى يوصى بانشاء الهيئة القومية للتعليم الفنيالرئيس محمد مرسى
كتب جهاد عبد المنعم

أكد  الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية على ضرورة إنشاء الهيئة القومية للتعليم الفنى والتدريب المهنى (nta) لتكون بمثابة الوكالة الحكومية الوحيد المكلفة  بوضع ورصد السياسات والاصلاح فى التعليم الفنى والمهنى ، على أن تكون هذة الهيئة مسئولة أيضا عن ضمان جودة التعليم الفنى والمهنى وربطة بالاحتياجات ، وذلك بوضع تحديث استراتيجة قومية موحدة للتعليم الفنى والمهنى ، فى تعاون وثيق مع جميع  المسئولين  وأصحاب المصلحة.

وأضاف الدكتور مرسى خلال  كلمته التى ألقاها الدكتور ابراهيم غنيم وزير التعليم خلال المؤتمر الذى عقده مجلس الشورى اليوم بعنوان" المؤتمر القومى عن التعليم الفنى بين الواقع والمأمول "، أنه يأمل أن يخرج هذا المؤتمر بتوصيات واقعية ناجزة تسهم بفاعلية تسهم بفاعلية فى احداث طفرة فى مجال تطوير التعليم الفنى  حتى يواكب ويلاحق المتغيرات التكنولوجية المتلاحقة فى كافة المجالات الصناعية والخدمية وهو ما سينعكس إيجابا فى رفع مستوى معيشة  الفرد المصرى .

وأكد مرسى  ان حل هذة المشكلة يبدأ بتشخيص  مواطن الضعف لتلاشيها والتعرف على مواطن القوة للبناء عليها وتنميتها وصولا  للتعليم الفنى الذى  يستطيع  من خلاله العامل أن يكون قادرا على مواجهة على المنافسة فى سوق العمل المحلى والاقليمى ، بل وأن يكون قادرا على المنافسة فى الحصول على فرصه عمل فى

السوق الأوروبية  ،وهو الأمر الذى سينعكس بالضرورة فى خفض معدلات البطالة بين الشباب المصرى .
وشدد رئيس الجمهورية  على أن تحقيق صورة التعليم الفنى الجيد تتطلب إحداث ترابط وتكامل بين وزارة التعليم المسئولة عن إدارة منظمومة التعليم الفنى وغيرها من الوزارات والجهات الحكومية وقطاع الأعمال والاستثمار المستفيد من منتج التعليم الفنى ، وذلك من خلال إعداد الدراسات الدقيقة عن التخصصات الفنية المطلوبة لسوق العمل المحلى والاقليمى وفرص العمل المتاحة .
  كما أكد الدكتور مرسى. على ضرورة التواصل مع الهيئة القومية لضمان جودة واعتماد التعليم بشأن تطوير الاطار القومى للمؤهلات لضمان جودة واعتماد التعليم بشأن  تطوير الاطار القومى للمؤهلات  التعليم الفنى والتدريب المهنى بما فى ذلك تكامل المعايير القومية للمهارات ، واعداد نظام قومى لمنح الشهادات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والوزرات الاخرى ذات صلة ،منها وزارة القوى العاملة والهجرة والسياحة والصناعة والتجارة ،بالاضافة إلى وضع نظام لضمان الجودة.
وهو ما أكد علية الدكتور أحمد فهى رئيس مجلس الشورى ،مشددا  ضرورة اسهام المجلس مع رجال الاستثمار والزراعه  فى تكامل المنظومة الخاصة بالتعليم الفنى
والنهوض بالزراعه والصناعه  من خلال تدريب فنيين والمهرة  الذىتاثربسبب نقصهم تأثيرا كبيرا على الصناعه المصرية .
وقال فهمى " التعليم الفنى ظلم كثيرا فى العهود السابقة وادى إهمال النظام السابق له فى إحداث السبب المباشر لنقص العمالة الماهرة وتأخر النهضة الصناعية "،موضحا ان صناعه مصر تكمن الكثير من مشكلاتها  فى عدم الاتقان ونقص العمالة الماهرة حتى ان اطررنا إلى اشعار "صنع فى الخارج ط بدلا من " صنع فى مصر "،مطالبا بأستعادة الشعار الاخير مره اخرى.
وأكد رئيس مجلس الشورى ان مصر لديها تاريح فى الصناعة ،موضحا ان النظرة المتدنية للتعليم الفنى التى تسببت فى احداث البطالة المقنعه التى ظهرت بسبب الهروب من التعليم العام بدلا من الفنى حتى أصبح لدينا ندرة فى الصانع المهار والمهندس الماهر ،مطالبا بنظرة شاملة للتعليم الفنى لتفتح المجالات أمام  جودته حتى تعبر بالمجتمع للتقدم والرفاهية .
فيما أكد  الدكتور محمد خشبة رئيس لجنة التعليم بالشورى ورئيس المؤتمر  ان الهدف من المؤتمر هو كشف المشكلات والقضايا لتى تعوق مشيرة التنمية  امام التعليم الفنى ، ومواجهات من خلال  طرح أفكار جديدة لتطويرة .
وأوضح خشبة ان التعليم الفنى والتكنولوجى هو أحد  الركائز الرئيسية لتطوير المجتمع بصفة عامة لتحقيق خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، لذلك  سيكون هو الركيزة الاولى فى عملية التطوير  من خلال إعداد القوى البشرية الماهرة واكساب الفرد العديد من المهارات والقدرة على التعليم الذاتى والبحث عن المعارف واستخدامها  فى تحقيق الابداع والابتكار والتنافس فى سوق العمل محليا وعالميا فى المجالين الانتاجى والخدمى وغيرهما ،وكذلك مواجهه التحديات الدولية والتى بدأت بشائرها بالأزمة المالية العالمية .

أهم الاخبار