رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انتهاء مهلة هيئة البترول لعمال التلوث البحرى

محلية

الثلاثاء, 16 أكتوبر 2012 15:26
انتهاء مهلة هيئة البترول لعمال التلوث البحرى
السويس - عبدالله ضيف:

انتهت اليوم الثلاثاء المهلة التى حددتها الهيئة العامة للبترول لـ 148 من العاملين فى مراكز مكافحة التلوث البحرى التابعة للهيئة بموانئ الزيتيات بالسويس ورأس غارب والغردقة بالبحر الأحمر والإسكندرية بإخلائها بعد فصل وطرد العاملين فيها.

وعجزت لجان مشتركة من الهيئة العامة للبترول عن استلام مركز مكافحة التلوث البحرى بالسويس والإسكندرية والبحر الأحمر خلال الساعات الأخيرة بعد قيام العاملين فيها بإغلاقها بالسلاسل والجنازير ووقفوا أمامه ورفضوا تسليمها كما رفضوا فرمان فصلهم.
وحرصت قوات الشرطة بميناء الزيتيات بالسويس على منع حدوث مواجهات بين العمال واللجنة

تنفيذا لتعليمات اللواء عادل رفعت مدير أمن السويس، وسارعت اللجان المشتركة بتحرير محاضر فى أقسام الشرطة بالسويس والبحر الأحمر والإسكندرية، اكدت فيه رفض العاملين فى مركز مكافحة التلوث البحرى التابعة للهيئة العامة للبترول فى موانئ الزيتيات بالسويس ورأس غارب والغردقة بالبحر الأحمر والإسكندرية تسليمها إلى اللجنة المكلفة من الهيئة العامة للبترول باستلامها وإغلاقها بالسلاسل والجنازير.
وسارع العاملون فى مراكز مكافحة التلوث البحرى بميناء الزيتيات بتحرير محاضر مضادة باقسام الشرطة
بالسويس والبحر الاحمر والاسكندرية أكدوا فيها بأنهم يعملون فى مراكز مكافحة التلوث البحرى منذ حوالى 12 سنة.
وشرعت الهيئة العامة للبترول فى فصلهم وطردهم من عملهم عن طريق شركة بتروسيف التابعة للهيئة والقائمة بالإشراف على المراكز بدلا من أن تقوم بتثبيتهم وتعيينهم بدعوى تعاقد الهيئة مع شركة جديدة لإدارة وتشغيل المراكز.
ومثّلت الأزمة عائقا كبيرا أمام الشركة الجديدة المكلفة بتشغيل مراكز مكافحة التلوث البحرى وأعاقت قيامها ببدء عملها اعتبارا من غد 17 أكتوبر.
وهددت الازمة بحدوث تداعيات خطيرة فى حالة وقوع أى تلوث بحرى فى البحر الأبيض المتوسط أو البحر الأحمر فى ظل الأزمة الموجودة وعجز الشركة الجديدة عن ممارسة عملها نتيجة رفض العاملين فى المراكز إخلاءها وتسليمها.

 

أهم الاخبار