رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المدير يرفض قبول طفل لخلافات مع والده

بالمستندات..مخالفات بمدرسة تابعة لإدارة بنها

محلية

السبت, 06 أكتوبر 2012 20:16
بالمستندات..مخالفات بمدرسة تابعة لإدارة بنها
القليوبية – محمد عبد الحميد :

مأساة حقيقية يعيشها الطفل يوسف ابن الست سنوات، بعد رفض قبوله بإحدي مدارس التابعة لإدارة بنها التعليمية، بعد تعنت سمير جاب الله مدير مدرسة السلام ببنها التابعة لإدارة بنها التعليمية .

تم حرمان طالب من الالتحاق بالمدرسة لعامين متتاليين ورفض المدارس الأخرى إلحاقه بحجة الكثافة، الأمر الذى أدخل يوسف ابن الست سنوات فى أزمة نفسية وامتنع عن تناول طعامه، ودخل فى عزلة بغرفته بعيدا عن زملائه وأسرته، مما دفع والده إبراهيم سلامة للاستغاثة بوزير التعليم ومحافظ القليوبية.

وبالفعل استجاب وزير التعليم ودفع بعدد من اللجان التى كشفت عن مخالفات متعددة أبرزها التعنت الواضح تجاه الطفل نتيجة لخلافات مع والده.

وكشفت اللجنة الوزارية المشكلة من وزير التربية والتعليم برئاسة عبد المعطى عثمان المشرف على مكتب وزير التعليم للمتابعة لفحص مخالفات مدرسة السلام ببنها، بناء على الشكاوى المقدمة من ولى أمر الطفل يوسف ابراهيم سلامة ابراهيم -6سنوات والخاصة بتعنت مدير المدرسة تجاه التلميذ ورفض قبوله وتصعيده بقسم اللغات بالمدرسة بمرحلة رياض الاطفال (kg2) بالمدرسة

لهذا العام وضياع شهر كامل عليه منذ بدء العام الدراسى فى منتصف سبتمبر الماضى، الأمر الذى ترتب عليه ضياع عام دراسى كامل على التلميذ.

ومن خلال البحث الميدانى وفحص المستندات وجد أنه بتاريخ 23يونيو 2011 قامت مدرسة السلام ببنها بعمل اختبار فى اللغة الإنجليزية لأولياء أمور التلاميذ المتقدمين للمدرسة للالتحاق بالصف الأول برياض الاطفال للعام الدراسى 2011-2012 وحصلت حنان سليمان خليل والدة الطفل يوسف على 78.5درجة من مائة درجة، مما ترتب عليه استبعاد الطفل من قسم اللغة الإنجليزية.
وكشفت اللجنة أنه تم استبعاد الطفل رغم قبول غيره ممن لم يستوفوا شروط الالتحاق، ومنهم أولياء امور لعدد من الطلاب حصلوا على درجات لاتؤهل أبناءهم للالتحاق بالمدرسة ومنهم يوسف جمال محمد وحصل ولى الأمر على صفر درجة وناتالى فريد مفيد، وحصل ولى الأمر على 52.5درجة ومارينا باسم بديع وحصل ولى الامر

على 76.5درجة.

كما قام مدير المدرسة بقبول كل من الطالب سلمى أحمد سامى وعمر تامر محمد ويوسف محمد محمد بناء على موافقة التعليم الخاص فوق الكثافة  كما قام بقبول 4طلاب فوق الكثافة من خارج المدرسة بمرحلة التمهيدى مما حال دون دخول الطفل يوسف بقسم اللغات.

كما قام مدير المدرسة بقبول 12 طالبا، مدعيا ان قبولهم تم بتأشيرات من المحافظ رغم عدم تقديم إثبات لذلك، وقام برفع الكثافات لأكثر من 52 طفلا فى الفصل الواحد رغم ان كثافة القاعة وفقا للائحة 40طالبا.

وقررت الادارة العامة للتعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم وضع المدرسة تحت الاشراف المالى والادارى طبقا للمادة 94 من القرار الوزارى رقم 306لسنة 1993فى حال استمر تعنت ادارة المدرسة نحو قبول الطفل.

كما قررت اللجنة مراجعة المصروفات الدراسية وتخفيضها، والأغرب من ذلك هو ما قام به مدير المدرسة من عرض خاطئ على المحافظ تسبب فى ضياع عامين دراسيين على الطفل "يوسف" مما ادخله فى ازمة نفسية شديدة بسبب عدم قدرته على دخول مدرسته واستذكار دروسه
واكد والده ان الاختبار الذى اجرته المدرسة مع والدة يوسف مخالف حيث ان والدته تعمل مرشدة سياحية ومتمكنة من اللغة ورغم ذلك تعنت مدير المدرسة سمير جاب الله ورفض قبول الطفل يوسف وقبل أطفالا حصل أولياء أمورهم على صفر .

أهم الاخبار