رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

زاخر: لا نريد "بطريرك" من أمن الدولة

محلية

الأحد, 30 سبتمبر 2012 14:36
زاخر: لا نريد بطريرك من أمن الدولةزاخر وباخوميوس
كتب-عبدالوهاب شعبان:

طالب الناشط القبطي كمال زاخر منسق جبهة العلمانيين الأقباط، بـ"طرق أبواب الكنيسة"، وعقد لقاء مكاشفة مع الأنبا باخوميوس، بعيدا عن بعض من يحومون حول الكرسي البطريركي ولا يريدون خيرا لـ"الكنيسة" للوصول إلى حلول جذرية لـ"أزمة" انتخابات البطريرك.

واستطرد قائلا "نريد بطريركا يحفظ سلامة الوطن، لا نريد شخصا صداميا، ولا شخص يتلقى أوامره من مكاتب أمن الدولة، ولا نريد شخصا سياسيا".
ونقل زاخر 3 رسائل من باخوميوس أولها

أنه مستعد تماما للرحيل عن المقر البابوي، استنادا إلى رؤيته ما أحزنه، والثانية الموافقة على استبعاد المخالفين من جداول الناخبين، والثالثة أنه متحفظ على لائحة 57.
وقال "زاخر" إن البعض يسعى إلى تسويق ما يدور الآن لحساب الكنيسة، في حين ثبوت مخالفات واضحة بجداول الناخبين.
وأضاف خلال مؤتمر "إنقاذ الكرسي البابوي" المنعقد اليوم بأحد فنادق القاهرة
أن أول من تحدث لائحة عن انتخابات البطريرك هي "جبهة العلمانيين الأقباط " وهوجمت هجوما شديدا، وكادوا أن يخرجوها من "الملة".

وأشار إلى أن تعديل اللائحة في غياب البابا ليست "بدعة"، لافتا إلى أن الفارق يأتي في البعد الاجتماعي الكبير الذي أضافه البابا شنودة لـ"المنصب".
وألمح زاخر إلى أن الحل في فتح حوار مع الكنيسة، مشيرا إلى أنه أخبر الأنبا باخوميوس بهذا المؤتمر .
ووجه زاخر تحية لـ"الأنبا باخوميوس" نظرا لسرعته في التجاوب مع الأحداث وإصدار بيانات حازمة وحاسمة، لافتا إلى أن ذلك النهج ليس موجودا من قبل.

أهم الاخبار