أزمة بوتاجاز طاحنة بالمنيا

محلية

الأربعاء, 05 سبتمبر 2012 21:33
أزمة بوتاجاز طاحنة بالمنيا
المنيا - أشرف كمال

تشهد  قرى ومدن ومركز محافظة المنيا هذه الأيام أزمة طاحنة لإسطوانات البوتاجاز والتي ارتفع سعرها خلال هذه الأيام إلى 50 جنيها للإسطوانة، وذلك  بعد أن شهدت المحافظة انفراجة لمدة 3 أسابيع متتالية اعتقد المواطنون خلالها أن الأزمة قد انتهت نهائيا.

وتعد السبب الرئيسي فى أزمة أسطوانات البوتاجاز هو قيام رئيس قطاع شركة بوتاجاسكو بتوكيل سيارات الخريجين والأهالي في توزيع حصة البوتاجاز، والتي تفتح أبوابا خلفية لتوزيع الحصة البوتاجاز المدعومة لمافيا تجار

السوق السوداء  في ظل غياب رقابي للتفيتيش والرقابة التمونية.


وتعد محافظة المنيا ذات الـ5 ملايين منياوي كتعداد سكاني حصتها من الغاز الصب يعادل 22 ألف طن غاز صب يوميا توزع على شركات بوتاجاسكو والهيثم وتعبئة شوشة لتعبئة وإنتاج  ما يقارب 55 ألف أسطوانة بوتاجاز  زنة 12 كيلو يوميا.

وطبقا لشهادة غالبية مواطني المنيا أن أسطوانة البوتاجاز لايتعدي وزنها 7 كيلو

غاز بوتاجاز الأمر الذي يؤدى  إلى قصر استخدامها إلى مدة 10 أيام مما يسمح بتداول دورة أزمة البوتاجاز مرة أخرى.

حيث تقوم مجالس إدارات الشركات الثلاث بدفع قيمة  22 ألف طن غاز صب وتسليم ما يقرب من 55 ألف إسطوانة للمحافظة في حين أن هناك 55 ألف أسطوانة يوميا أخرى تتنج يوميا ويدخل حسابها في جيوب رؤساء مجالس إدارات الشركات الثلاث  

وقد عبر مواطنو محافظة المنيا عن مر شكواهم من ظهور وتفاقم مشكلة اختفاء  أسطوانات البوتاجاز من جديد قبل بداية فصل الشتاء والتي يكثر الطلب عليها فى هذا الفصل من كل عام.


 

أهم الاخبار