المصريون فى ليبيا يعاملون كـ"العبيد"

مصرع مصرى على يد بلطجية بليبيا

محلية

الاثنين, 03 سبتمبر 2012 17:01
مصرع مصرى على يد بلطجية بليبيا
الفيوم – سيد الشورة:

ودعت قرية الضو "السلام" بمركز اطسا بالفيوم جثمان  فتحى عبدالتواب احمد  32 سنة ضحية حادث اعتداء مجموعة من البلطجية، ادعوا انهم من الثوار على المصريين المقيمين فى "حوش" فى شارع الشوك بحى ابو سليم  فى طرابلس بليبيا وقيام الشرطة الليبية بالقاء القبض على المئات من المصريين .

كان الضحية سافر الى ليبيا  للعمل منذ عدة اشهر بتأشيره رسمية من السفارة الليبية للعمل وعقب انتهائة من عملة مساء الاحد قبل الماضى ذهب "للحوش" الذى يقيم فيه مع المئات  من المصريين فى شارع الشوك وفى المساء هاجمهم مجموعة من الليبيين 

ونشبت بينهم مشاجرة ثم قامت الشرطة الليبية بالقاء القبض على المئات  منهم واطلقت عليهم النيران مما اسفر عن اصابة الضحية ونقلة الى مستشفى "الزاورية " ولم يتلق اى رعاية صحية مما تسبب فى حدوث مضاعفات لة واستقرار الرصاصة فى رأسة .

وعقب تشييع جثمان الضحية فى القرية طالب الأهالى بتدخل المسئولين فى مصر ووزارة الخارجية والسفارة المصرية فى ليبيا للافراج عن عشرات المحتجزين من ابنائهم على خلفية حادث شارع الشوك فى ابو سليم بطرابلس.

وقال محمود صلاح من  ابناء قرية الضو :أن  المصريين المقمين فى ليبيا يعانون الامرين ويعاملوا معاملة "العبيد " والخارجية ترفع يدها عن المطالبة بحقوقهم مؤكدا على ان الأوضاع كما هى لم تتغير بل يهان المصرى ويتم التعدى علية بدون وجة حق فى ليبيا .

وقيام رجال الشرطة هناك بالقاء القبض على المئات منهم من بينهم شقيق الضحية حمادة وتم وايداعهم السجون فى طرابلس.

وقالت  ام  الضحية ان الفقيد هو العائل الوحيد لنا وترك زوجتة حامل  واولادة الثلاثة محمد واحمد وعبدالرحمن ".يابنى ده ترك لنا هم ثقيل" ثم انخرطت فى البكاء.

واضاف شقيق زوجته ان الضحيه كان طيب الخلق  "ربنا يرحمه".

وطالب اقرباء الضحية القصاص ممن تسببوا فى ازهاق روحة واطلقوا عليه النيران دون اى ذنب ارتكبه .

أهم الاخبار