استراليا تهدد بوقف التصدير ..و"سليم" يقاضى الصحف

"البيطرية" تحسم أزمة العجول الاسترالية الأسبوع الحالى

محلية

الاثنين, 03 سبتمبر 2012 13:17
البيطرية تحسم أزمة العجول الاسترالية الأسبوع الحالىصورة أرشيفية
خاص - بوابة الوفد:

تحسم الهيئة العامة للخدمات البيطرية الأسبوع الحالي، مصير أزمة شحنة العجول الاسترالية المستوردة المحتجزة في ميناء العين السخنة منذ قرابة الشهر، بعد اكتشاف وجود هرمون النمو "H G P" بها.

كانت اللجنة العلمية البيطرية برئاسة اللواء أسامة سليم رئيس الهيئة قد قامت بتحليل عينات من اللحوم، وانتهت الفحوص المبدئية التي أجراها معهد بحوث صحة الحيوان إلي أن نسبة الهرمونات في العجول المستوردة طبيعية ولا تتطلب  إجراء اختبارات جديدة للتأكد من سلامة الشحنة.
يأتي الإجراء من جانب هيئة الخدمات البيطرية من منطلق حرصها علي التأكد من سلامة الشحنة، والرد علي هجوم مافيا استيراد اللحوم، المدعومة من جانب  جهات إعلامية وصحف.
قالت مصادر مطلعة داخل الهيئة العامة للخدمات البيطرية: "إن استراليا، هددت الحكومة المصرية بوقف التعامل معها وعدم تصدير أي شحنات جديدة.
وأوضحت المصادر أن الخارجية المصرية تلقت إخطاراً من وزارة الزراعة الاسترالية إحالته بدورها إلي هيئة الخدمات البيطرية، يتضمن انتقادا مبطنا لقرار استبقاء 15 ألف رأس من

العجول المستوردة في ميناء السخنة دون الترخيص بذبحها منذ وصولها يوم 11 أغسطس الماضي.
وجاء في الخطاب "إن استبقاء الشحنة، آثار حساسية لدي صناعة الماشية، والمصدرين الاستراليين وشعورهم بالقلق وعدم اليقين من إمكانية تصدير المزيد من شحنات الماشية إلي مصر مستقبلاً.
وقال وكيل وزراة الزراعة الاسترالية: "إننا نتفهم مخاوف هيئة الخدمات البيطرية إزاء هرمونH G P" "، نافيا وجود أساس علمي للتخوف من استخدام هذا الهرمون في تربية العجول الاسترالية.
وأوضح خطاب وزارة الزراعة الاسترالية أن اعتماد مزارعي إقليم شمال استراليا  علي الهرمون جاء بهدف زيادة الانتاجية وسلالات الماشية وتحفيز سرعة النمو  لعدم توافر مراعي وحشائش مقارنة بالمناطق الجنوبية في البلاد.
وقال وكيل وزارة الزراعة الاسترالية في الخطاب الموجه إلي الخارجية المصرية: "إن هذا النظام يطبق في البرازيل وأمريكا الشمالية ومناطق كثيرة في العالم وإن بلاده
تستخدم هذه الممارسة المقبولة دولياً بشكل مفيد ومقنن، وبما يتماشي مع القواعد والمعايير الخاصة بالسلامة والصحة العامة.
ودعت استراليا المسئولين في مصر إلي إيجاد تسوية عاجلة لمشكلة العجول  المستوردة لافتة إلي عدم  نشوب مشكلات سابقة بين البلدين في مجال استيراد  الماشية.
كانت السلطات المصرية قد قررت استبقاء شحنة العجول بعد اكتشاف وجود حبوب في أذان العجول، تبين أنها هرمونات نمو زائدة، مما دفع مسئولو الخدمات البيطرية إلي إجراء فحوص أكد المبدئية منها أنها سليمة.
وكشفت مصادر مطلعة بهيئة الخدمات البيطرية أن هناك محاولات تشويه إعلامية تستهدف النيل من سمعة اللحوم المستوردة، وأن الهيئة لن تمرر أي شحنات من اللحوم إلي السوق قبل التأكد من سلامتها.
وأوضحت أن القرار الوزاري رقم 517 لسنة1986 بشأن ذبح اللحوم الحية وتجارة اللحوم يسمح باستخدام الهرمونات الخاصة بالنمو في حدود المعايير  الدولية المسموح بها وأن الشحنة الورادة من استراليا لا تتجاوز هذه المعايير ولا الحدود المسموح بها.
وألمحت المصادر إلي أن  شركات مصرية تستورد هرمونات النمو وتستخدمها  في مجال تسمين العجول البلدية.
وكشفت المصادر عن أن اللواء أسامة سليم رئيس هيئة الخدمات البيطرية سوف  يقاضي المتورطين في حملة الهجوم علي الهيئة والداعين إلي إعدام  شحنة اللحوم المستوردة  فور انتهاء الفحوص المؤكدة لسلامتها.

أهم الاخبار