رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تحويل مقر "وطني دمنهور" لدار طبي

محلية

الاثنين, 21 مارس 2011 17:12
كتب- نصر اللقاني:

نجحت قوى الائتلاف الشعبي بمحافظة البحيرة في سحب مقر الحزب الوطني بميدان الساعة بمدينة دمنهور وإعادته مرة أخرى للعمل دار إسعاف ليقدم خدماته الطبية المجانية للأهالي ، وذلك بعد موافقة المحافظ اللواء محمد شعراوي. ضم الائتلاف الشعبي المهندس إسماعيل الخولي عضو الهيئة العليا للوفد ورئيس اللجنة العامة بالبحيرة وثروت سرور أمين حزب التجمع والمهندس أسامة سليمان عن الإخوان المسلمين وجمال منيب عن الحزب الناصري وأحمد ميلاد عن حزب الغد.

كان الحزب الوطني قد استغل سلطاته واستولي علي دار الإسعاف والتي أنشأها الملك فؤاد الأول من أجل تقديم الخدمات الطبية والعلاج المجاني للأهالي، وحولها

إلى مقر لأمانته بالمحافظة يمارس من خلالها عمليات التزوير والبلطجة.

ويعود تاريخ دار الإسعاف إلي يوم السبت الموافق 17جمادي الأولي 1349هجرية الموافق 8 نوفمبر 1930 ميلادية عندما قام الملك فؤاد الأول بوضع حجر الأساس وتم تسمية المبني دار الإسعاف الخيرية، وكان المبني علي النسق الإيطالي الغرض منه تقديم الخدمة الطبية والعلاج المجاني لأهالي دمنهور والقرى المجاورة، واستمرت الدار في تقديم خدماتها ومع بدايه الفكر الجديد للحزب الوطني تم طرد الأطباء والمسعفين إلي غرفة ضيقة خلف المبني واستولى

الحزب علي الدار بالكامل .

 

كما تمكنت قوى الائتلاف الشعبي من رفع اسم مبارك وأفراد أسرته من جميع منشآت المحافظة، وتم تغيير اسم مجمع مبارك الثقافي إلى مجمع دمنهور الثقافي ، وكذلك مكتبة مبارك إلى اسم توفيق الحكيم ، وإقالة مديرة المكتبة على أن يشرف علي المكتبة عدد من مثقفي المحافظة.

كذلك تغير اسم ميدان جلال قريطم بوسط مدينة دمنهور إلي ميدان الشهداء، كذلك حصلت قوى الائتلاف على الموافقة بالإشراف علي توزيع الوحدات السكنية المنخفضة التكاليف على المستحقين ضمانا للشفافية.

ومن جانبه صرح المهندس إسماعيل الخولي عضو الهيئة العليا للوفد ورئيس اللجنة العامة بالبحيرة بأنه سوف يتم إقامة نصب تذكاري بالميدان يضم جميع أسماء شهداء الثورة بالبحيرة وصورهم على نفقة حزب الوفد تكريما للشهداء الذين ضحوا بأرواحهم الطاهرة فداء لمصر.

أهم الاخبار