اتحاد العمال يفشل فى تنفيذ وعوده لـ "قنديل" لوقف المظاهرات الفئوية

محلية

السبت, 01 سبتمبر 2012 11:29
اتحاد العمال يفشل فى تنفيذ وعوده لـ قنديل لوقف المظاهرات الفئويةمظاهرات (صورة أرشيفية)
المحافظات ـ أحمد الزيات - عبدالرحمن بصلة - عبدالله ضيف - ياسر مطري:

عادت المظاهرات الفئوية الي الشارع المصري من جديد مما ينبئ عن فشل الهدنة التي وعد بها اتحاد العمال  الدكتور هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء لمنح المسئولين الفرصة لبحث مشاكل العاملين في مختلف القطاعات وايجاد الحلول المناسبة لمشاكلهم.

ينظم اليوم ، العاملون بالشركة المصرية للاتصالات وقفة حاشدة  امام مجلس الوزراء للمطالبة بتطهير الشركة من الفساد المستشري بها منذ 12 عاما ، والمطالبة باقالة رئيس الشركة وعدم التجديد للقيادات السابقة.
واصدر العاملون بياناً  اكدوا فيه : ايماناً  منهم بضرورة التطهير المؤسسى وفتح ملفات الفساد ورفضا لمبدأ التجديد والتمديد لنفس القيادات بالشركة والتى لم تشهد الشركة المصرية للاتصالات اثناء قياداتهم لها اى تقدم او تطوير بل على العكس شهدت الشركة حالة من التردي وسوء الاداء يوما بعد يوم ، واستشهد العاملون في بيانهم ببقاء رئيس مجلس ادارة الشركة المهندس عقيل بشير والذى استمر فى منصبه التنفيذى للشركة مدة 12 عاما. وشهدت هذه الفترة عمليات من الفساد الاداري والمالي والتي تجري تحقيقات بهذا الشأن امام النائب العام منذ فبراير 2011 ولم تفتح الآن.
وحدد العاملون بالشركة والبالغ عددهم نحو 50 ألف عامل على مستوى الجمهورية ،عددا من المطالب وهي:‏ إقال المهندس عقيل بشير رئيس الشركة وعدم التمديد له ، والمطالبة بعدالة الاجور والبدلات

بين العاملين من اخصائيين وإداريين ومهندسين وفنيين وتضييق الفجوة بينهم ، ولمطالبة بالحصول علي رخصة الشبكة الرابعة للمحمول علي الشركة وجعلها مشغل متكامل ‎G 4 ، علي اعتبار انها الملاذ الوحيد و الأخير للشركة لكي تستمر في السوق .
وتظاهر عشرات العاملين بمركز مكافحة التلوث بميناء الأدبية بالسويس امام مقر الهيئة العامة للبترول بمنطقة المعادي بالقاهرة لرفض الهيئة اصدار قرارات بتعيينهم ر غم عملهم بصفة دائمة لمدة 12 عاما.
وهتف العمال ضد المهندس هاني ضاحي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للبترول ورفعوا لافتات التنديد بالحكومة. وكشف العمال عن محاولة الهيئة العامة للبترول اسناد ادارة تشغيل المركز الي احدي الشركات بالأمر المباشر ويخشون من طردهم من أعمالهم. وهدد العمال باغلاق أبواب ميناء الأدبية أمام دخول أو خروج سيارات نقل المواد البترولية للمحافظات في حالة عدم الاستجابة الي مطالبهم في التعيين.
وفي أسوان بدأ مزارعو القري الجديدة كلابشة  الجديدة وبشاير الخير وترمامس وعافية علي ضفاف بحيرة السد اعتصاما مفتوحا امام مشروع العون الغذائي بأسوان احتجاجا علي عدم صرف التعويضات الخاصة بتكليف زراعاتهم التي أقرتها لجنة
مديرية الزراعة بأسوان، وذلك عقب انحسار مياه بحيرة السد منذ 8 مايو الماضي، مما أدي الي جفاف الزراعات ونفوق  عشرات  المواشي والأغنام.
وكانت لجنة الزراعة حصرت التلفيات بقمية 2٫6 مليون جنيه ورفعت مذكرة بذلك لوزيري الزراعة والمالية، وأكدت الزراعة ان ادارة مشروع العون الغذائي ستدفع التعويضات ولكن ادارة المشروع رفضت صرفها ومنحت المزارعين قرضا حسنا بقيمة 3 آلاف جنيه. وأوضح المزارعون أن  القرض لا يكفي لشراء التقاوي وطالبوا بحل مشكلة انحسار مياه البحيرة جذريا خلال الصيف كما طالبوا بنقلهم الي منطقة توشكي أو وادي النقري لتوافر المياه اللازمة للزراعة طوال العام.
وقررت شركة هنكل للمنظفات تعليق العمل بمصنع الشركة ببورسعيد وإخلاء المصنع من جميع العاملين وذلك بعد رفض العمال المضربين بالمصنع الستجابة للبيانات التى أصدرتها الشركة بالعودة للعمل مرة أخرى والنظر فى طلباتهم بعد استئناف العمل ، وأصدرت الشركة بيانين طالبت فيهما العمال بالعودة لعملهم وبدأ الإنتاج وأعطتهم مهلة لمغادرة العمال الذين إنتهت ورديتهم قبل إتخاذ الإجراءات القانونية ورفض العمال تنفيذ إخطارالشركة وبعد انتهاء المهلة تقرر غلق المصنع لحين الانتهاء من الإضراب والعودة إلى العمل ، وقد نوهت الشركة عن أن الإضراب تم بصورة مخالفة للقانون وناشدت العمال الالتزام بالقانون ولوائح الشركة ورغم ذلك رفض العمال العودة إلى العمل ومغادرة المصنع وحملت إدارة الشركة العمال المتواجدين بالمصنع وقوع أية أضرار تصيب المصنع خلال فترة تعليق العمل وإخطار كافة الإدارات والجهات الرسمية بحفظ حق الشركة واتخاذ الإجراءات القانونية ضد كل من يخالف ما اتخذ من قرارات وتسبب فى تعطيل العمل ووقوع خسائر مادية ومعنوية نتيجة عدم الالتزام بالعمل.

أهم الاخبار