رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفيوم تستقبل جثامين 6 من أبنائها.. والبقية تأتى!

محلية

الجمعة, 31 أغسطس 2012 16:45
الفيوم تستقبل جثامين 6 من أبنائها.. والبقية تأتى!  اهالي الضحايا
تحقيق – سيد الشورة:

عادت ظاهرة "النعوش" الطائرة من الدول العربية القادمة الى الفيوم مرة اخرى وهذه المرة كانت من ليبيا.

وعلى مدار اربعة ايام بدأت منذ الثلاثاء حتى فجر الجمعة استقبلت الفيوم جثامين 6 من ابنائها لقوا مصرعهم فى حادث المركب المنكوب، وحادث اعتداء البلطجية على المصريين فى "حوش" فى حى ابو سليم فى طرابلس.
وعلمت "بوابة الوفد" أن المركب المنكوب والذى غرق فى البحر المتوسط لم يكن متوجهاً الى ايطاليا، كما ذكرت بعض وسائل الاعلام وانما كان متجها الى ليبيا فى طريقة جديدة لتهريب المصريين من خلال البحر المتوسط بدلا من الطريق البرى.

هذه الطريقة بدأت فى اعقاب ثورة 17 يناير فى ليبيا خاصة بعد ان تعرض الكثيرون لمخاطر الاعتداء واطلاق النار عليهم فى الطرق البرية .

ما حدث للمصريين فى ليبيا مأساة بكل المقاييس,غرق المركب المنكوب واعتداء البلطجيه على المصريين فى احد "الاحواش "بشارع الشوك فى حى

ابو سليم بمدينة طرابلس ، لكن الغريب تزامن حادث المركب المنكوب مع حادث الاعتداء على المصريين  يوم الاحد الماضى حتى ان الاهالى اطلقوا عليه الاحد " المشئوم ".
واتشحت قرى ابوجندير ومنية الحيط والضو فى مركز اطسا ونجاتى فى مركز طاميه بالسواد بعد ان ودعت هذه القرى حتى الان 6 من ابناءها، وكان نصيب ابوجندير 3 من شبابها واحد من كل قرية من القرى الثلاث الاخرى .
فقد لقى كل من محمد اسماعيل مهنى وبسام السيد فاضل ومحمد جمال عبد الرحمن من قرية ابو جندير مصرعهم بينما نجا زملاءهم محمود محمد وعبد اللطيف حمدى عبد اللطيف وفى قرية منية الحيط لقى محمد جمال دياب مصرعه والذى كان اخر الضحايا الذى تم دفنه فى ساعه
مبكرة من صباح اليوم الجمعه، بينما نجا كريم انور

وفى قرية نجاتى بمركز طامية لقى حسن عبد الله مصرعه وجميعهم فى حادث المركب المنكوب بينما فى قرية الضو بمركز اطسا تم تشييع جنازة ضحية حادث الاعتداء على المصريين فى حوش شارع الشوك بحى ابو سليم فى طرابلس .

واكد الاهالى ان السلطات المصرية لم تقدم لهم اى عون فى رحلتهم للبحث عن جثث ابناءهم واتهموا بعض قبائل البدو بضلوعهم فى عمليات التهريب وطالبوا بالتصدى لهذه " المافيا ".

فى حين اشادوا بموقف عمدة يدعى "عز" بالسلوم ساعدهم فى استخراج الاوراق لدفن ضحاياهم .

وتبين ان والد احد الضحايا وهو بسام فاضل لقى مصرعه فى ليبيا منذ عشر سنوات ,وطالب الاهالى بفتح تحقيق فى واقعة المركب المنكوب خاصة ان البعض يؤكد ان بعض الضحايا تعرضوا لاطلاق نار اودى بحياتهم.

واعلن اقارب ضحية قرية منية الحيط انهم سيتقدمون ببلاغ ضد السمسار الذى نقل ابناءهم من الفيوم الى ليبيا .

وفى قرية بحر ابو المير فى اطسا اكد الاهالى انه تم اعتقال 19 من ابناء القرية فى احد السجون فى طرابلس وطالبوا الخارجية المصرية بالتدخل لانقاذهم .

أهم الاخبار