رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وقفة لأهالى الشهداء أمام محكمة الحقانية

محلية

الاثنين, 21 مارس 2011 12:33
الإسكندرية - شيرين طاهروأميرة فتحى

قطع أهالي شهداء ومصابي ثورة 25 يناير اليوم الاثنين طريق الكورنيش أمام محكمة الجنايات ومجمع نيابات الإسكندرية بالمنشية احتجاجا علي القرار الصادر أمس من المحكمة بالإفراج عن الضباط الثلاثة المتهمين بقتل أكثر من 51 شهيدا من شهداء الثورة .

وتظاهر الأهالي منذ الصباح أمام المحكمة ومجمع النيابات منددين بقرار الإفراج عن وائل الكومي، معتز العسقلاني ، محمد سعفان معتبرين قرار الإفراج بمثابة حكم بالإعدام علي أبنائهم الذين استشهدوا في سبيل الحرية وكرامة مصر.
ومنع الأهالي حركة الدخول والخروج من باب
المحكمة الرئيسي وانضم إليهم عشرات من الشباب وأهالي الإسكندرية الغاضبين من القرار .
وهتف الأهالي ضد القضاة والنائب العام مطالبين المجلس العسكري بالتدخل لوقف الثورة المضادة التي ستخلق فوضي مدمرة" علي وصفهم " إذا استمر الوضع علي ما هو عليه ، وأكدوا : "أن دماء أبنائنا تضيع هدرا بعد أن أفرج القاضي عن المجرمين الثلاثة واعتبرهم يدافعون عن أنفسهم ويؤدون واجبهم بما يعني أن أبناءنا
بلطجية وليسوا شهداء".
وقال والد أحد الشهداء ، رافضا ذكر اسمه: "الدنيا كلها تحتسب أبناءنا شهداء الا القضاء المصري وكأن حسني مبارك وأمن الدولة يحكمان مرة أخري أين الثورة ، أين الثورة ، أولادنا ضاعوا هدرا".
وكان عدد من أهالي شهداء ومصابي الثورة قد اعتصموا أمام مسجد القائد ابراهيم مساء أمس احتجاجا علي الإفراج عن ثلاثة ضباط متهمين بقتل العشرات من شهداء ثورة يناير ، قبل أن يتدخل أحد ضباط القوات المسلحة لفض الاعتصام في الساعات الأولي من صباح اليوم ،في حين قام عدد آخر بمحاصرة أٌقسام العطارين والمنشية والرمل ثان والجمرك ورشقوها بالحجارة محاولين اقتحامها تعبيرا عن غضبهم من القرار .

أهم الاخبار