رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خبير إعلامى: قرارات الرئيس صنعت رأيًا عامًا جديدًا

محلية

الثلاثاء, 14 أغسطس 2012 08:54
خبير إعلامى: قرارات الرئيس صنعت رأيًا عامًا جديدًا الرئيس محمد مرسي
سوهاج - سيد عابد:

قال الدكتور صابر حارص، رئيس وحدة بحوث الرأي العام بجامعة سوهاج، إن استطلاع آراء المواطنين والنخب السياسية على شبكات التواصل الاجتماعي ورسائل SMS  بالفضائيات المصرية

يكشف عن اتساع حجم المؤيدين للرئيس وقوة حجتهم ومنطقهم في دعم قراراته بإلغاء الدستوري المكمل وتغيير قادة المؤسسة العسكرية والأمنية والحرس الجمهوري.
وأضاف أن خطابه بليلة القدر اجتاح نفوس الجماهير وصنع رأيا عاما جديدا يتحدث عن رئيس تقشعر لكلماته الأبدان وتخرج له الجماهير بالميادين في طول البلاد وعرضها، وتدعو له أئمة المساجد في تهجدها وصلاة فجرها.
وأوضح حارص أن المعارضين للرئيس أُصيبوا

بحالة من الانكماش والإفلاس في تحليلاتهم السياسية وعادوا مرة أخرى إلى محاولات إعلامية يائسة وفاشلة في إشعال الفتن بالشارع المصري الذي كان قد فطن بعد حادث رفح إلى جوانب كثيرة من الحقيقة التي تستوجب هذه القرارات.
ولفت حارص إلى أن الإعلان الدستوري المُكمل الذي قام الرئيس بإلغائه كان باطلاً من الأصل وظهر في ظروف استثنائية انعدمت تماماً بمجىء رئيس شرعي للبلاد، وأن هناك شبه إجماع من خبراء القانون الدستوري على صلاحيات
الرئيس في ذلك منذ أن أصدر الرئيس قراراً بعودة انعقاد البرلمان، وقال خبراء الدستور وقتها إن عودة البرلمان غير قانونية لبقاء الدستوري المكمل.
وقال حارص، المتخصص في الإعلام السياسي: إنه ليس من المنطق أن تظل المؤسسة العسكرية في ظل الثورة المصرية تعمل بنفس الفكر والتفكير الذي تعودت عليه في ظل نظام تشبع بالفساد والإهمال والتقصير حتى وصل الأمر إلى نكسة رفح التي هزّت ثقة المصريين بالجيش المصري وطرحت العديد من الاستفهامات حول أداء المؤسسة العسكرية وجهاز مخابراتها وتدريب جنودها خاصة على الحدود.
وشدد على أن قرارات الرئيس جاءت استجابة لأحداث جسام ورأي عام بح صوته بمطالبة الرئيس بالانتقال الى الحكم المدني وإنهاء الشراكة العسكرية التي كانت تتحصن بالإعلان الدستوري المكمل.

أهم الاخبار