رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إعادة تدوير القمامة تعود بـ 26 مليار جنيه سنويًا

محلية

الخميس, 19 يوليو 2012 18:58
إعادة تدوير القمامة تعود بـ 26 مليار جنيه سنويًانقابة المهندسين
كتب - أحمد أبو حجر:

أكد المهندس عبدالمطلب، علي رئيس شعبة الهندسة الميكانيكية بنقابة المهندسين، أن عائد إعادة تدوير القمامة الصلبة يقدر بـ 11 مليار جنيه سنويا، بينما يقدر العائد من المخلفات الزراعية 15 مليارًا، بالاضافة الي إيجاد أكثر من مليون ونصف فرصة عمل في خلال 6 أشهر.

وأضاف عبدالمطلب خلال ندوة "الحلول العلمية لمشكلة القمامة" التى عقدت ظهر اليوم الخميس بمقر النقابة، أن المشاكل الرئيسية التي تواجه تحقيق وتقدم إدارة منظومة المخلفات الصلبة في مصر هو القصور في إعداد وصياغة العقود الخاصة بأداء الخدمات ومنظومة إدارة المخلفات الصلبة المتكاملة المتمثل في غياب واضح في تحديد أسعار التكلفة ومواكبتها للأسعار العالمية ومتغيراتها، وعدم التحديد الدقيق لنوعية الخدمات المطلوب تقديمها مع نقص المعلومات الفنية الدقيقة.
وغياب تفعيل وتغليظ القوانين الخاصة بالبيئة، وغياب دور الرقابة الصحيحة مع عدم وضع وتطبيق المعايير

الفنية الدولية لتقييم أعمال منظومة إدارة المخلفات الصلبة والخدمات المقدمة، ومشاكل التخطيط العمراني صيانة الطرق وحالتها، كثافة المرور، وعدم تحديد مواقع صحيحة ومناسبة لإنشاء محطات النقل الوسيطة داخل مناطق أداء الخدمات، وعدم تخصيص أراضٍ مناسبة لإنشاء مدافن صحية سليمة، وعدم وجود رؤية واضحة مستقبلية للاستفادة من المخلفات الصلبة وإعادة استخدامها وتوليد الطاقة البديلة منها والطاقة الخضراء، وغياب الوعي العام بمشكلة المخلفات وتلوث البيئة، وغياب الدور القوي لمنظمات المجتمع المدني.
وقال ان حل تلك الازمة يتطلب تكليف الجيش والشركات الكبيرة برفع القمامة ومخلفات البناء وإصلاح جميع معدات النظافة الموجودة بهيئات النظافة والمحليات في خلال أسبوعين، ووضع هيكل للمهام والمتابعة والحساب، وإصدار قانون بتشديد عقوبات إلقاء مخلفات
البناء وإيجاد آلية التنفيذ الفوري لذلك، ومرافقة كل عسكري مرور بجندي أمن مركزي مسلح لضبط المرور والقبض الفوري على المخالفين سواء في مخالفات المرور أو البلطجية أو القاء مخلفات البناء أو قطع الطرق.
وأضاف أنه علي المدى القصير يجب تقسيم الأحياء إلى مناطق نظافة مماثلة لمناطق تحصيل الكهرباء وتشكيل وحدة نظافة لكل منطقة أو مجموعة مناطق نظافة بها عدد معين من عمال النظافة ومشرف وشركة تجميع القمامة من البيوت وعربة نصف نقل لرفع مخلفات الشارع ليتم تنظيف الشوارع ليلا، وإيجاد هيكل إداري يشترك فيه طلاب الجامعات وموظفين هيئة النظافة والأحياء وعقود جديدة، وتجميع النفايات في قطعة أرض لتقوم العربات بنقل القمامة إليها، وتقوم عربات النقل الكبيرة ليلاً برفع جميع المخلفات من نقاط التجميع إلى المقالب العمومية، وإيجاد خطوط ساخنة للإبلاغ عن كل من يلقي مخلفات بناء أو قمامة بحيث يكون الإبلاغ بالبيانات والتصوير واتخاذ إجراء فوري تجاه المخالف وإشراك شباب الجامعة والمحليات ومجتمعات العمل التطوعي في متابعة الخطوات السابقة وإعادة هيبة الدولة بقوة والتطبيق الحازم والفوري للقوانين.

أهم الاخبار