رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مظاهرة بـ "زايد" لعودة الشرطة

محلية

الجمعة, 11 مارس 2011 13:27
بوابة الوفد - متابعات:


تظاهر العشرات من المواطنين اليوم الجمعة، أمام مركز شرطة الشيخ زايد، للمطالبة بعودة التصالح مع الشرطة لعودتها مرة أخرى إلى العمل وعودة الاستقرار للبلاد. وكان وزير الداخلية منصور العيسوي أكد أنه سيتم اختصار دور أمن الدولة ليقتصر على مكافحة الإرهاب والتجسس، وأن يكون فى خدمة الوطن وليس الأفراد، كما أكد أن هذا الجهاز لن يكون له أى دور فى حياة المواطن اليومية والعادية، مشيرا إلى أنه لا يمكن إلغاء هذا الجهاز، وذلك من أجل مصلحة الدولة. وأنه وضع تصورا لإعادة هيكلة جهاز أمن الدولة سيعرض على رئيس مجلس الوزراء فى أقرب وقت.

وأوضح الوزير، في لقاء د.عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء، بمكتبه، أمس الخميس، مع القيادات الصحفية والإعلامية، نشر على موقع رئيس الوزراء على الفيس بوك، أن قوات الشرطة عادت، اليوم الخميس، بكثافة ملحوظة وبكامل قواها، خاصة على الطرق والمحاور

الرئيسية مثل المريوطية وطريق القاهرة/ إسكندرية الصحراوى وعدد آخر من المحاور المهمة، وذلك بعد أن عادت هذه القوات إلى عديد من المحافظات منذ عدة أيام، وذلك بهدف تحقيق الاستقرار وتوفير الأمن للمواطن، والمساعدة على دفع عجلة الإنتاج والاقتصاد، كما تقرر تكثيف الدوريات الراكبة لتلافي النقص الموجود حاليا فى عدد القوات.

وأكد العيسوى، أن جهاز الشرطة لن يتدخل فى شؤون الجامعات، وسيعمل على تأمينها من الخارج فقط، بعد إلغاء الحرس الجامعي، كما سيعمل على إقامة نقاط شرطية أمام المستشفيات، لحماية تلك المستشفيات، وذلك بالاتفاق مع وزيري الصحة والتعليم العالي.

وقال إنه تم الاتفاق مع رئيس مجلس الوزراء على عدم ملاحقة كل من يقوم بتسليم الأسلحة والذخائر المسروقة من أقسام الشرطة والسجون

جنائيا، وتقديم مكافآت لمن يقوم بتسليم أية قطعة سلاح، كما سينظر في تخفيف العقوبات على أى مسجون هارب يقوم بتسليم نفسه.

وأشار إلى حق أفراد الأمن فى الدفاع عن أنفسهم فى حالة الدفاع الشرعى عن النفس والمنشآت فى حالة تعرضهم للهجوم، وهذا ما أكده البيان الذي أصدره مجلس الوزراء أمس الأربعاء .

وقدم وزير الداخلية اعتذاره للشعب المصرى عن التجاوزات التي حدثت من جانب بعض عناصر جهاز الشرطة في الفترة السابقة، موضحا أن وزارة الداخلية ستصدر بيانا بهذا الاعتذار.

ونفى العيسوى الأرقام المبالغ فيها حول حجم قوات الشرطة، موضحا أن عدد القوات النظامية فى الشرطة يبلغ 269 ألفا على مستوى الجمهورية، وأن عدد أفراد قوات الأمن المركزى لا يتعدى 170 ألفا على مستوى الجمهورية، وأنه سيتم إعادة النظر فى هذه الأعداد وفقا للاحتياجات الفعلية .

وأشار إلى اللقاءات العديدة التى يعقدها مع قيادات الشرطة، حيث التقى، أمس الاربعاء، ضباط أمن القاهرة، والتى شارك فى جزء منها الدكتور عصام شرف، وسيلتقى، اليوم الخميس، ضباط وأفراد الأمن المركزى، ثم يتوجه بعدها إلى الإسكندرية للقاء مع ضباط وأفراد الأمن هناك.

أهم الاخبار