رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

النيابة تواصل التحقيق في أحداث المقطم

محلية

الخميس, 10 مارس 2011 09:01
كتب – إبراهيم قراعة :

النيابة تواصل التحقيق في أحداث المقطم

واصلت نيابة جنوب القاهرة الكلية برئاسة المستشار ممدوح وحيد المحامي العام الأول لنيابات جنوب القاهرة وبإشراف المستشار عبد المجيد

محمود النائب العام التحقيق في حادث مقتل 10 مواطنين وإصابة 141 آخرين بمنطقة الزرايب بمنشية ناصر.

 

وهي الإصابات التي وقعت عقب اشتباكات بين الطرفين على خلفية أحداث كنيسة أطفيح وقيام بعض المتظاهرين الأقباط بقطع طريق الأوتوستراد ومنع مرور السيارات والمواطنين عليه والاعتداء على الأهالى بالطوب والأحجار وإلقاء زجاجات المولوتوف عليهم مما أثار حفيظة المسلمين وقيام المتظاهرين الأقباط بقطع الطريق أمام قلعة صلاح الدين.

وتبادل خلالها الطرفان إلقاء الأحجار والطوب وإطلاق الأعيرة النارية في الهواء، وإشعال بعض المسلمين النيران في 7 محلات من بينهم 5 للأقباط.

استمعت النيابة لأقوال المصابين بالمستشفيات أكد البعض أنهم فوجئوا أثناء سيرهم

بالسيارات على طريق الأوتوستراد بقيام بعض الأشخاص باعتلاء المنطقة الجبلية المواجهة لطريق الأوتوستراد بإلقاء الطوب والأحجار عليهم وتهشيم زجاج السيارات وإصابتهم بجروح وكدمات متفرقة وأكد بعض المصابين الذين شاركوا فى المظاهرة القبطية التى نظمها شباب الأقباط للمطالبة بسرعة بناء كنيسة أطفيح وإعادة الأمن إلى أقباط القرية وأمرت النيابة بسرعة ضبط وإحضار عدد كبير من الأشخاص المحرضين على زرع الفتنة بين نسيج الأمة وأمرت النيابة بسرعة جمع التحريات حول الواقعة.

وتبين من التحقيقات مقتل 7 أقباط ومنهم مجدى خلف سليمان,وملاك رسمى, ووشنودة عدلى, وياسر فخرى, ومينا فارس, وسمعان نظمى, ومقتل 6 مسلمين ومنهم إسلام مجدى, وعلى

محسن.

وفرضت القوات المسلحة طوقا أمنيا على منطقة الزرايب لمنع تجدد الاشتباكات بين الطرفين وأمرت النيابة بالتصريح بدفن الجثث والاستعلام عن حالة المصابين.

كانت منطقة الزرايب قد شهدت أحداثا دامية عقب قيام مجموعة من المتظاهرين الأقباط بمنطقة الزرايب بقطع الطريق و إلقاء الأحجار والطوب على السيارات أثناء مرورها مما أسفرعنه إصابة عدد كبير من المواطنين وتحطيم عدد كبير من السيارات.

تحولت منطقة القلعة إلى ساحة معارك بين الأقباط الذين حضروا من منشية ناصر للتظاهر بمنطقة السيدة عائشة وتصدى لهم بعض المسلمين وتبادل الطرفان إطلاق الرصاص فى الهواء وتم غلق الشوارع مما تسبب فى تعطيل الحركة المرورية وقامت القوات المسلحة بالاشتراك مع الإدارة العامة لمرور القاهرة فى غلق طريق الأوتوستراد وصلاح سلم وتحويل بعض مسارات المرورية عقب قيام المتظاهرين باعتلاء المنطقة الجبلية الموجودة بمدخل المقطم وإلقاء الأحجار والطوب وإطلاق الأعيرة النارية فى الهواء لإرهاب المواطنين.

يأتي ذلك على خلفية الأحداث التى شهدتها قرية صول بأطفيح.

 

أهم الاخبار