"البحوث" يرفض بيان أمريكا عن حرية الأديان

محلية

الخميس, 25 نوفمبر 2010 16:42
كتب: محمد كمال

رفض مجمع البحوث الإسلامية، اليوم الخميس، تقرير الخارجية الأمريكية بشأن الحريات الدينية في مصر، على اعتبار أنه تدخل مرفوض في الشأن المصري، وقرر إرجاء إصدار بيان للرد على التقرير حتى يوم 6 ديسمبر المقبل لعقد جلسة طارئة للمجمع للرد على التقرير بعد دراسته بدقة.

وقال السفير محمد رفاعة الطهطاوي ،المتحدث الرسمي للأزهر الشريف، إن الإمام الأكبر رأى أن يكون التشاور حول التقرير تشاورا بين الأزهر وممثلي الكنائس المصرية بحيث يكون الموقف من التقرير ليس موقفا من جانب الأزهر وحده بل هو موقف وطني لعنصري الأمة مسلمين

ومسيحيين.

وقرر شيخ الأزهر تشكيل لجنة للاتصال مع زعماء الكنائس بمصر ،مشيرا أن الهدف من هذا هو إصدار بيان إسلامي مسيحي للرد على التقرير.

كما تطرق المجمع إلي الأحداث الأخيرة بمحافظة الجيزة معبرا عن أسفه البالغ للأحداث راجيا أن تزول أسبابها، مطالبا المسئولين بالحكمة في التعامل مع تلك الأمور انطلاقا من الوحدة الوطنية و الحرص على استقرار مصر.

 

 

 

 

 

أهم الاخبار