احتجاجات بالسويس على "مؤبد" مبارك

محلية

السبت, 02 يونيو 2012 17:32
احتجاجات بالسويس على مؤبد مبارك
السويس- عبدالله ضيف:

رفضت العديد من أسر شهداء الثورة بالسويس والعشرات من مصابى الثورة بالسويس مضمون الحكم ضد الرئيس المخلوع ووزير داخليته بالسجن المؤبد وبراءة نجليه وباقى رموز نظامه المتهمين معه فى القضية.

وسارع العديد من أسر شهداء الثورة بالسويس والعشرات من مصابى الثورة بالسويس برفع لافتات شهداء الثورة بالسويس ضمن المظاهرات الحاشدة فى ميدان الأربعين بالسويس منذ صدور الحكم فى قضية الرئيس المخلوع ووزير داخليته وابنيه وعدد من رموز نظامه.
وأكد عدد من مصابى الثورة فى ميدان الأربعين أمام المتظاهرين بأنهم عندما تصدوا لقوات الرئيس المخلوع غير عابئين بأرواحهم من أجل انتصار الثورة واستشهد فيها المئات

وأصيب الآلاف على مستوى محافظات الجمهورية فعلوا ذلك من أجل وطنهم لتحقيق الديمقراطية فى مصر وإنهاء حكم الفرد وليس لبراءة قيادات الداخلية.
وأعربوا عن توقعاتهم بصدور حكم بإعدام الرئيس المخلوع ووريثه جمال مبارك ووزير داخليته وبالسجن المؤبد على باقى المتهمين ولذلك فقد وقع عليهم خبر المؤبد كالصاعقة.
وقالت إحدى أمهات شهداء الثورة بالسويس بأن دم ابنها ذهب هدرا بعد إفلات الرئيس المخلوع ووزير داخليته وباقى المتهمين من العقاب.
وقال مصاب معاق بأنه أصبح مشلولا إلى الأبد بسبب مذابح الرئيس المخلوع ووزير
داخليته وباقى المتهمين فى القضية خلال ثورة 25 يناير 2011 وأنه ارتضى بإعاقته فى سبيل انتصار الثورة وإعدام الجناة الذين حكموا مصر بالحديد والنار واستخدموا الرصاص الحى ضد المتظاهرين خلال الثورة حتى فوجئ ببراءة معظم المتهمين وبالسجن المؤبد على الرئيس المخلوع ووزير داخليته وسط مخاوف من حصولهما على البراءة خلال استئناف الحكم.
وهتف مصابو الثورة واسر شهداء الثورة ضد المجلس العسكرى وأكدوا بأن محاكمات أركان النظام المخلوع يجب أن تجرى أمام محاكم استثنائية خاصة بمحاكمة رموز النظام السابق لسرعة الفصل فى الدعوى والقصاص من الجناة.
وأشاروا إلى أن الرئيس المخلوع لم يرحم معارضيه وأمر باعدام عشرات المعارضين بعد محاكمات شكلية عسكرية استثنائية دون حسيب أو رقيب وبرغم كل جرائمه قبل وخلال الثورة تمكن من الإفلات من العقاب على جرائمة الدموية البشعة.

أهم الاخبار