بعد إعلان حكم المؤبد على مبارك والعادلى...

شهداء ومصابو الإسماعيلية ثائرون

محلية

السبت, 02 يونيو 2012 15:35
شهداء ومصابو الإسماعيلية ثائرون
الاسماعيلية – ولاء وحيد ونسرين المصرى:

سادت حالة من الغضب والثورة بين أسر الشهداء والمصابين بالإسماعيلية عقب صدور حكم السجن المؤبد للرئيس السابق ووزير داخليته وبراءة مساعدين حبيب العادلي. واعلن المصابون واسر الشهداء نزولهم الى الميدان والتظاهر لقناعتهم أن حقوقهم لم ترد بعد مطالبين بالقصاص العادل.

من قلب قرية الواصفية بالإسماعيلية استقبلت نجاة ابراهيم 65 سنة والدة الشهيد احمد مرعي منطوق الحكم على مبارك واعوانه في جريمة قتل المتظاهرين بترديد "حسبنا الله ونعم الوكيل دم ابني راح هدر منكم لله", وحاول اهالي القرية واقاربها التخفيف عنها بعدما دخلت في حالة بكاء هيستيرية ادت لارتفاع ضغط الدم.
وقال سيد مرعي شقيق الشهيد احمد محام 30 سنة إن المحاكمة جاءت تمثيلية ادارها المجلس العسكري على حد ذكره وقال "غدا سينقض مبارك الحكم وسيرأه القضاء ويعود ليحكم مصر من جديد" وذكر "انا نازل الميدان عشان دم اخويا ودم 800 مصري راحوا".
وقال السيد محمد حسين احد المصابين من عزبة البهتيني بالاسماعيلية ومصاب بشلل على إثر اصابته بطلق ناري في احداث امن الدولة يوم 29 يناير "ان الحكم غير رادع ولا يشفي غليل مئات العاجزين على إثر اصابتهم من

رجال الداخلية في ثورة يناير" وتساءل السيد "كيف يمكن ان يدان مبارك والعادلي بالسجن وهما محرضان على ارتكاب وقائع القتل فيما تبرأ المحكمة المنفذين للجرائم" واكد انه متوجه حاليا لميدان الممر للتظاهر اعتراضا على الحكم الذي وصفه بأنه مسرحية هزلية". وقالت وفاء السيد محمد 37 سنة وزوجة احد المصابين "إن هذا الحكم جاء مخيبا للآمال ومهدرا لدماء الشهداء والمصابين".
وقال احمد السيد "مأمور ضرائب" واحد المصابين في الثورة بالاسماعيلية ان الحكم جاء سياسيا بعيدا عن الجرائم التي ارتكبت في حق الشهداء والمصابين وان هذا الحكم لا يرضي احدا واكد ان القصاص هو الحل. وتساءل اين العدل واين الحق الذي خرجنا لأجله في ثورة يناير وقال "سأعود للميدان من اجل دماء الشهداء" .

أهم الاخبار