تواصل إضراب سجناء الزقازيق لليوم الخامس

محلية

الثلاثاء, 08 مارس 2011 16:28
كتب - ياسر مطري:

ارتفع عدد السجناء المضربين عن الطعام بسجن الزقازيق العمومي إلي ما يزيد على 1000 سجين. ويواصل السجناء إضرابهم عن الطعام لليوم الخامس على التوالي للمطالبة بالإفراج المشروط سواء الصحي أو من امضي نصف مدة العقوبة وعودة السنة القضائية إلي 9 شهور بدلا من 12 شهرا وتقليص عقوبة تجارة المخدرات إلي 15 عاما فقط بدلا من المؤبد ذي الـ 25 عاما .

وعلمت بوابة الوفد أن المسئولين عن إدارة سجن الزقازيق رفعوا مطالب المساجين المضربين عن الطعام إلي قطاع إدارة السجون بوزارة الداخلية للعمل علي دراستها وحلها.

يذكر ان إدارة السجن قامت بمنع خروج المساجين من زنزانتهم إلا10 دقائق فقط يوميا لدخول الحمام والوضوء كي

لا يتقابل السجناء مع بعضهم البعض خاصة بعدما ارتفع عدد السجناء الممتنعين عن تناول الطعام عن 1000 سجين.

وأشار السجناء إلى انه يوجد في الدور الأول 305 سجناء ممتنعون عن الطعام وبالدور الثاني 110 سجناء وبالدور الثالث 440 سجينا وبالدور الرابع 297 سجينا حيث ترد الأطعمة المقدمة من إدارة السجن أو من الزيارات كما هي دون تناولها للضغط علي إدارة السجون ووزير الداخلية بالوفاء بما عهد به من قبل.

واشتكي السجناء من عدم الاهتمام بهم ومن ضعف التغطية الإعلامية لمطالبهم ويقولون: "أليس لنا الحق في التغطية الإعلامية كما

هو الحال مع الفنانين ولاعبي كوة القدم الممتلئة أخبارهم ليل نهار جميع الوسائل الإعلامية سواء المكتوبة أو المرئية".

وتابعوا:" بعض الضباط يخبرونا بأننا عديمو الأهمية في الشارع السياسي" .وأشاروا إلى واقعة حدثت منذ يومين حين قال طبيب السجن محمد عمران عن السجناء الذين تعرضوا لهبوط حاد بالدورة الدموية وإغماءت جراء الاضراب عن الطعام: -"خليهم يموتوا علي مسئوليتي" وذلك في حضور الرائد محمد مشهور وهاني عبدالله.

وقام الرائدان بالاجتماع مع وفد من السجناء لتهدئتهم وفض إضرابهم إلا أن السجناء رفضوا وقالوا "لن نهدأ حتى تتحق مطالبنا" وأكدوا أن إضرابهم سلمي والوحيد علي مستوي السجون المصرية رغم محاولات البعض استفزاز المساجين لتحويله إلي دموي وهو ما يرفضه عموم السجناء .

كما اشتكى السجناء من استخدام الفلكة لتأديب السجناء . واختتم السجناء حديثهم للوفد بصيحة: " أغيثوا سجناء الزقازيق فمازال إضرابنا سلميا".

أهم الاخبار