عمرو يبحث القضايا المشتركة مع الرياض

محلية

الثلاثاء, 22 مايو 2012 22:41
عمرو يبحث القضايا المشتركة مع الرياض
الرياض – شينخوا:

أجرى وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو، في مدينة جدة اليوم الثلاثاء مباحثات مع نظيره السعودي الأمير سعود الفيصل، تناولت العلاقات الثنائية والقضايا المشتركة، بعد انتهاء أزمة عابرة نشبت بين البلدين.

وقالت وكالة الانباء السعودية (واس) ان الوزيرين بحثا "عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك"، وذلك بحضور السفير السعودي لدى القاهرة احمد القطان ونظيره المصرى لدى الرياض محمد عوف ومسؤولين اخرين.
وقال الوزير المصري في لقاء صحفي عقب الاجتماع إن المباحثات كانت ناجحة ومثمرة.
واضاف انها تطرقت الى العلاقات الثنائية، مؤكدا ان البلدين قادران على تخطي أي مشكلات قد تعكر صفو الانسجام في العلاقات الأخوية المتميزة.
وكانت العلاقات بين السعودية ومصر قد شهدت أزمة في الاونة الاخيرة على خلفية المظاهرات التي شهدها محيط السفارة السعودية بالقاهرة احتجاجا على اعتقال محام وناشط مصري في جدة بتهمة حيازة أقراص مخدرة، ما اضطر الرياض الى استدعاء سفيرها في مصر للتشاور واغلاق سفارتها بالقاهرة وقنصلياتها في محافظتي الاسكندرية والسويس.
وفي الرابع من مايو الجاري أمر العاهل السعودي

الملك عبدالله بن عبدالعزيز بمباشرة سفير المملكة لعمله في القاهرة واعادة فتح سفارة المملكة وقنصليتيها في مصر بعد زيارة الى الرياض قام بها وفد برلماني مصري رفيع المستوى لاحتواء الازمة.
واكد الجانبان ان الازمة "عابرة" ولن تؤثر في مسيرة العلاقات السعودية المصرية ذات الجذور التاريخية الراسخة. 
وقال عمرو إن المباحثات تناولت كذلك اخر مستجدات القضية الفلسطينية والصراع الاسرائيلي وابعاد السياسة الاستيطانية الاسرائيلية.
من ناحية اخرى، اكد الوزير المصري دعم بلاده الكامل لخطة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي أنان، معربا عن الامل في ان تسفر عن وقف لإراقة وسفك الدماء السورية.
وطالب بإعطاء الخطة مزيدا من الوقت لتحقيق النجاح خاصة بعد توفر الإمكانات ووجود المراقبين الدوليين هناك.
ورأى أن حل الازمة في سوريا يكمن في الحوار والاستجابة لحقوق الشعب المشروعة، مجددا موقف مصر الرافض لأي تدخل خارجي وضرورة أن يأتي الحل في إطار عربي.
ودعا وزير الخارجية المصري المعارضة السورية إلى ضرورة توحيد جهودها في الداخل والخارج وإعطاء مزيد من المصداقية.

أهم الاخبار