اعتصام لإقالة رئيس جامعة المنصورة

محلية

الأحد, 06 مارس 2011 19:54
كتب - محمد طاهر :

نظم أعضاء هيئة التدريس ومعاونوهم والعاملون المؤقتون بإدارات جامعة المنصورة اليوم الأحد اعتصاما للمطالبة برحيل أحمد بيومي شهاب الدين رئيس جامعة المنصورة ونوابه وأعوانه من الفاسدين..
واحتشد الآلاف أمام مبني إدارة الجامعة وجاءت مطالب هيئة التدريس بالجامعة لتؤكد علي رحيل رأس الفساد من العصر الماضي والحزب الوطني الفاسد ، وأشاروا إلى أن رئيس الجامعة دأب علي مخالفة القوانين ولجأ إلى المحسوبيات في التعيين علي حساب الكفاءات وأصحاب التميز لمصلحته الشخصية ولأعوانه بالواسطة والمجاملات.

وأكد د.أحمد عثمان أستاذ الإعلام بآداب المنصورة أن جمع التوقيعات التي تطالب برحيل رئيس الجامعة وعزله من منصبه قد تجاوز العدد الذي حدده الحاكم العسكري وهو

النصف والذي يقدر بألف وخمسمائة توقيع لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة ليصل عدد التوقيعات الحالية 1700 توقيع حيث سبق أن وعد الحاكم العسكري أنه في حالة تعدي النصف سوف يقوم بعزل رئيس الجامعة وهذا مانطالب به اليوم وأننا في حالة اعتصام مفتوح أمام مبني الإدارة حتي يرحل رئيس الجامعة وأعوانه .

وطالب المعتصمون بتثبيت العاملين المؤقتين علي بند الصناديق والذين لم يتم تثبيتهم أسوة بزملائهم ،رغم أن من بينهم من تجاوزت مدة الخدمة أكثر من 14 عاما ، مطالبين بحقهم العادل في المساواة .

وأكدت سماح كامل ،موظفة بإدارة بيت الطالبات ، أنهم يطالبون بمطالب عادلة قائلة: "إن المساواة في الظلم عدل وما نحتاجه هو التثبيت لتحسين أوضاعنا المالية ".

أما المفصولون تعسفيا من العاملين المؤقتين ولفترات تجاوزت العشر سنوات فقد شاركوا بشكل كبير مع باقي المعتصمين حيث أكدوا أن الظلم والمجاملات سبب الفصل الذي لايستند لتحقيق عادل ويستند فقط علي المحسوبية أو إخلاء المكان لآخرين من أصحاب الواسطة أو للاعتراض علي مخالفات مالية جسيمة .

وطالب الطلاب برحيل رئيس الجامعة رافضين سياسة الفصل التعسفي للطلاب وعدم تنفيذ أحكام قضائية لعودة الطلاب المفصولين ومنع البعض منهم من دخول الامتحانات إضافة لعمليات التزوير في الانتخابات ، واتفق الجميع أن الثورة للتغيير وأن علي حكومة رجل الثورة عصام شرف رئيس الوزراء الحالي أن ينحي قيادات العصر البائد وأعوان الحزب الحاكم التي أفسدت كل شيء في مصر .

أهم الاخبار