أرض الغابة بسرابيوم طريق جديد للاستثمار

محلية

الاثنين, 21 مايو 2012 10:28
أرض الغابة بسرابيوم طريق جديد للاستثمارأرض الغابة بسرابيوم بالإسماعيلية
الإسماعيلية - نسرين المصري:

أصبح مشروع الغابة الشجرية بقرية سرابيوم بمحافظة الاسماعيلية من المشروعات الحيوية التى تساهم فى خفض التلوث المائى فضلا عن دورها فى حل مشكلة البطالة.

حيث ان تلك الغابة الموجودة على مساحة 500 فدان بمنطقة سرابيوم على طريق الاسماعيلية السويس الصحراوى والتى يتم ريها من بحيرة معالجة الصرف الصحى التى تم انشاؤها لاستثمار تلك المياه بعد أن كانت تصب فى المجرى الملاحى لقناة السويس والبحيرات المرة والتمساح .

وتشير الدراسات الى ان استخدام المياه المعالجة والاساليب الحديثة فى زراعة اشجار الغابة سيعمل على توفير فرص عمل دائمة بالاسماعيلية وحماية البيئة بالتخلص من مياه الصرف وتنقية الهواء والتربة .

كما أن مشروع الغابات الشجرية المتواجدة بمنطقة سرابيوم سيعمل على إقامة مشروعات زراعية وصناعية متكاملة بالاستفادة من الكم الهائل من مياه الصرف الصحى والصناعى والمساهمة فى تغطية التكاليف الباهظة لإنشاء محطات معالجة الصرف الصحى وتوفر فرص عمل فضلا عن استخدام أوراق

الاشجار التي تتساقط يوميا وتتجدد تعتبر غذاء كافيا للمواشي والأغنام .

ومن جانبه قال المهندس رجائى سعفان مدير مشروع الغابة بمنطقة سرابيوم وعضو حزب الوفد بالاسماعيلية ان تلك الغابات مستديمة الخضرة فهي تعمل على تنقية الهواء  ويستفاد منها كمصدات للرياح ومكافحة التصحر وتساعد بشكل ملحوظ على تلطيف حرارة الجو في الصيف .

مؤكدا بأنه يوجد بأرض الغابة ماكينة لفرم الاوراق من أشجار السرو والصنوبر والسرسوع والهاربوليا وغيرها المتساقطة لتنتج أسمدة واعلافا للمواشى .

وأشار الى انه يمكن إنتاج ثروة حيوانية وفيرة دون اى تكاليف تذكر وذلك لأن الأعلاف ستكون متواجدة للحيوانات مجاناُ ولن تكلف هذه الحيوانات إلا ماء للشرب لأن الأعلاف ستكون متوفرة بشكل دائم مدى الحياة .

وأضاف انه اذا تم تنفيذ مشروع المراعي داخل بالغابة سينتج بجوار هذه الغابات  مصنعا ضخما للألبان ومشتقاتها ومصنعا للصوف واخر للجلود ومشتقاتها وتصدير الاعلاف الفائضة لجودتها وأيضا مصنعا لصناعة الورق والكرتون.


 

أهم الاخبار