انفراج أزمة سفينة الصيد المصرية بعد تدخل الخارجية

محلية

الأحد, 20 مايو 2012 16:21
انفراج أزمة سفينة الصيد المصرية بعد تدخل الخارجية
كتب - سحر ضياء الدين وعبدالله ضيف:

انفرجت أزمة سفينة الصيد المصرية، الحاج محمد رميح، بعد شطوحها فى منطقة ضحلة بالقرب من منطقة جيزان السعودية بدون وجود حراسة عليها وقاموا باقتيادها والابحار بها الى ميناء صغير

فى جزيرة دهيلك الاريترية. أكد خميس رميح  مالك سفينة الصيد المصرية المختطفة، أنه التقى صباح أمس مسئولى سفارة اريتريا فى القاهرة الذين أكدوا وجود سفينة الصيد المصرية المختفية فى جزيرة دهيلك الاريترية بدعوى عثور بعض الصيادين الاريتريين على السفينة هائمة فى مياه البحر تتقاذفها الأمواج ورحبوا بتسليم السفينة الى مالكها عن طريق وزارة الخارجية المصرية والسفير المصرى فى اريتريا بعد تقديم مستندات ملكية السفينة. وأشار مالك سفينة الصيد المصرية إلى الإسراع إلى لقاء مسئولين فى وزارة الخارجية المصرية وعرض نتيجة لقائه مع مسئولى السفارة الاريترية عليهم والذين أشادوا بموقف مسئولى سفارة اريتريا وأكدوا وصول كتاب رسمي من السفير المصرى فى

اريتريا أكد فيه تأكيد السلطات الاريترية استعدادها لتسليم سفينة الصيد المصرية إلى السلطات المصرية.
وأعرب مالك سفينة الصيد المصرية عن أمله بعودة سفينته خلال الأسبوعين القادمين بعد تدخل وزارة الخارجية المصرية والسفير المصرى فى اريتريا لإنهاء الازمة واعادة سفينة الصيد إلى مصر.
وتتابع السفارة المصرية في أسمرة قضية سفينة الصيد المصرية الموجودة في «اريتريا»، وأوضح الوزير مفوض عمرو رشدي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن السفينة قد أصيبت بعطل وهي في البحر الأحمر، فجرفتها المياه تجاه المياه الاقليمية الاريترية حتي انغرست في شعب مرجانية بالقرب من ميناء دهلdك، وبقيت علي هذا الحال حتي قدمت إليها سفينة بترول واصطحبت معها الصيادين تاركة المركبة في مكانها، ثم عاد الصيادون إلي أرض الوطن. وأشار إلي أن السلطات الاريترية لم تقم بالحجز علي السفينة بل إنها متفهمة للأمر، وتبدي تعاونا كبيرا مع السفارة المصرية.

أهم الاخبار