رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عودة 1000 ساكن لعمارة الموت بالإسكندرية

محلية

الأحد, 06 مارس 2011 12:30
الإسكندرية - أميرة فتحى:

عاد سكان عمارة الموت برأس التين بالإسكندرية -التى تم إخلاؤها منذ "6" شهور نتيجة تصدعها وتعرضها للانهيار- إلى شققهم فى ظل الغياب الأمنى معرضين حياتهم وأبنائهم للخطر .

ورجع حتى الآن ما يقرب من "1000" ساكن من سكان العقار رقم 15 شارع قصر رأس التين بحى الجمرك المكون من "20" طابقا والملقب بـ"عمارة الموت" إلى شققهم البالغ عددها "122" شقة بعد أن فوجئوا بهجوم مجموعة من البلطجية على الشقق فى ظل غيابهم وسرقة محتوياتها .
كان سكان العقار قد أخلوا شققهم دون المنقولات عقب مشادات عنيفة مع رجال
الأمن المركزى والتى استمرت لما يقرب من "9" ساعات تقريبا وصلت إلى التراشق بالألفاظ والحجارة بالإضافة إلى تهديد أحد السكان بإلقائه بنفسه من الطابق الـ"22" وذلك تنفيذاً لقرار الترميم الصادر برقم 1 سنة 2010 بدل من القرار رقم 9 لسنة 2009 والذى كان يقضى بإزالة الـ"10" طوابق المخالفة على نفقة صاحب العقار المقاول عبد المنعم جابر .
كما حذرت تقارير كلية الهندسة جامعة عين شمس والتى أصدرها "4" من الأساتذة من خطورة العقار
على أمن وسلامة المنطقة كلها وليس سكان العقار فحسب لوقوعه فى منطقة ذات كثافة سكانية عالية .
وحددت تقارير كلية الهندسة مبلغ "10" ملايين جنيه كقيمة مبدئية لترميم العقار يتحمل 25% من صاحب العقار والـ75% المتبقية السكان .
من جانبه قال الحاج محمود أحمد رئيس اتحاد ملاك العقار "للوفد" ": حدثت سرقات فى وجود الشرطة من قبل و حررت محضرا بها بقسم الجمرك رقم (35) جنح الجمرك بتاريخ 7/11/2010 لسرقة "4" شقق بعد ترك العقار بدون حراسة مما جعله عرضة للسرقة ".
وانتقد رئيس اتحاد الملاك تقاعس المسئولين خلال الأشهر الماضية عن البدء فى ترميم العقار مقابل انشغالهم بانتخابات مجلس الشعب لافتاً إلى تعرض العقار للسرقة مرة أخرى هذه الأيام فى ظل الغياب الأمنى.

أهم الاخبار