عبدالقادر: الرئيس القادم سيكون خادماً للجميع

محلية

الخميس, 17 مايو 2012 14:36
عبدالقادر: الرئيس القادم سيكون خادماً للجميعجانب من الندوة
كتب - أحمد عبدالفتاح:

وجه المستشار محمد عبد القادر محافظ الغربية  التحية لشهداء ثورة25 يناير الذين فتحوا الطريق إلى رسم مسقبل جديد لمصر، مطالباً المواطنين بأن يحسنوا اختيار رئيس الجمهورية القادم وفقا لمعايير وأفكار جديدة تختلف عن السنوات السابقة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الذي عقده الاتحاد النوعي للجمعيات والمؤسسات العاملة في مجال حقوق الانسان بالغربية، والذى يترأسه الاعلامى مصطفى الزرقا، بالاشتراك مع المؤسسة العربية للاصلاح الجنائى  بعنوان (مطالب أبناء الغربية من الرئيس القادم) اليوم الخميس بطنطا.

وأضاف محافظ الغربية ان الرئيس القادم يجب أن يكون خادماً للجميع، وعادلاً وغير متعال علي الشعب، وأكد أن علينا أن نضع مصلحة مصر فوق المصالح الشخصية، وأن تكون لدينا إرادة حقيقية للعمل.

وتحدث خلال المؤتمر عدد من الشخصيات العامة من بينهم الدكتورأحمد عطا الله نائب الشعب عن الوفد بالدائرة الثانية التى تضم مراكز المحلة، والسنطة ، وسمنود ، وزفتى ، قائلاً إن مصر ليست فى احتياج إلى زعيم سياسى، بقدر احتياجها إلى زعيم اقتصادى مثل طلعت حرب الذى بنى مؤسسات متعددة تحمل اسم مصر بعد أن انهارت البلاد اقتصاديا، فلدينا ثمانية ملايين عاطل، و25% يسكنون العشوائيات ، و15% محرومون

من السكن الآدمى.
وطالب جلال شلبي نقيب المحامين بالمحافظة بأن نضع مصر فوق الجميع، وأن نختار من يحقق المصلحة العامة لمصر فلا ينبغي أن نختار رئيسا علي أساس حزبي أو ديني، قائلاً نريد رئيس دولة مصري يستشعر آمال وآلام المصريين، مضيفاً أن مصر مستهدفة داخليا وخارجيا، ووجه كلامه لشيوخ الأوقاف، قائلا إن المنابر تحولت إلي دعاية صارخة لفصائل ومرشحين بعينهم.
وطالب بتوجيه الخطباء أن يضعوا في اعتبارهم أن مصر فوق الجميع، وأن يتم توحيد خطبة الجمعة غدا لتكون تحت عنوان واحد هو ( مصر فوق الجميع)، كما طالب باختيار رئيس قوي يدير البلاد  حتي ولو كان ديكتاتوراً،  وهو ما لاقي اعتراض بعض الحاضرين من بينهم محمد المسيري عضو الهيئة العليا لحزب الوفد الذي رد قائلا إن الرئيس المخلوع كان ديكتاتوراً ولم يكن عادلاً، بينما أوضح نقيب المحامين أنه يعني بكلمة ديكتاتور أنه يريد تطبيق العدل أياً كانت الوسيلة لمواجهة لغة البلطجة باعتبارها اللغة السائدة حالياً في
مصر.
وأشار النائب حمادة القسط عن الكتلة المصرية بالدائرة الأولى بالغربية إلى أن مصر تتعرض لمؤامرة فإذا انهارت ستنهار الأمة العربية بالكامل وأنها  تحتاج إلي قائد لديه شجاعة في اتخاذ القرار وعلي علم بهموم المواطن المصري البسيط ولديه من الخبرة ما يؤهله للعمل في الفترة القادمة لنمر الي بر الأمان .
وانتقد" القسط " كثرة المطالب الفئوية موضحا أن معظم المطالب الفئوية لأشخاص غير مستحقين والفئات الأعلي أجوراً  .
من جانبه أكد الشيخ محمد رضا البسطويسي رئيس قسم الإرشاد والثقافة بمديرية الأوقاف أن الأئمة علي مستوي مراكز المحافظة يخضعون للرقابة والإشراف، وأن أي إمام يخرج عن النص يحاسب ويحول للشئون القانونية
فيما حذر مجدي عبد الوارث عضو الاتحاد النوعي للجمعيات من حدوث تزوير في الانتخابات الرئاسية القادمة مؤكداً أن هناك شروطا مجحفة وضعتها اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية تثير الشكوك منها ضرورة موافقة اللجنة علي منح تصريحات للمراقبين الحقوقيين وقال إن مكان اللجنة العليا يقع في القصر الجمهوري ومحاط بحراسة مشددة من جانب الحرس الجمهوري مما يحول دون وصول معظم المراقبين الي اللجنه للحصول علي الموافقات.
وأشار إلي أنه أقام دعوي قضائية مستعجلة بمجلس الدولة حملت رقم 41169 لسنة 2012، طالب فيها بتأجيل الانتخابات لحين السماح له ولغيره بالحصول علي تصريحات لدخول لجان المراقبة فيما تم تحديد جلسة يوم 29 مايو الحالي لنظر الدعوي أي بعد موعد الانتخابات وهو ما دفعه لتقديم طلب لتقديم موعد نظر الدعوي قبل الانتخابات .

 

أهم الاخبار