"المهدي" يلتقي وفد قساوسة لبحث أزمة الشهيدين بأطفيح

محلية

السبت, 05 مارس 2011 20:20
كتبت- ولاء نعمة الله

تصاعدت رورد الأفعال عقب الأحداث التي شهدها مركز أطفيح التابع لمحافظة حلوان إثر إحراق كنيسة الشهيدين"مارمينا ومارجرجس" وهدم حوائطها بالكامل بقرية الصول بالمركز, بعد الإشتباكات الطائفية التي إندلعت بين المسلمين والأقباط, وأسفرت عن مقتل مسلمين اثنين وحرق كنيستين في القرية إثر اكتشاف قضية هتك عرض شاب مسيحي لفتاة مسلمة. حيث تجمع مئات الأقباط أمام مبني التليفزيون وإنضم إليهم عدد كبير

من المسلمين رافعين لا فتات مكتوب عليها شعارات تؤكد علي الوحدة الوطنية بينها " قول يا بولس قول يا بلال الثورة أساسها صليب وهلال". وبعد حوالى ساعة من هذه التظاهرات طلب اللواء أركان حرب طارق المهدي المشرف علي إتحاد الإذاعة والتليفزيون لقاء عدد من القساوسة ممثلين عن الأقباط
المتظاهرين لإحتواء وبحث الأزمة.

 

وبعد لقاء إستمر قرابة ساعة ونصف داخل مبني التليفزيون بإستراحة إستوديو برنامج "مصر النهاردة", توحدت المطالب خلاله علي ضروررة أداء الصلاة غدا في مقر الكنيسة مع توفير التأمين اللازم من القوات المسلحة, وافق اللواء مهدي علي مطلب القساوسة, وتعهد لهم بتوفير الحماية والتأمين اللازمين أثناء أداء صلاتهم.

ووكانت القيادات الشعبية والتنفيذية بمدينة أطفيح قد شكلت في وقت سابق لجنة حكماء تضم مجدي عزوز رئيس مجلس مدينة أطفيح وعبد الحميد كاسر المفوض بتشكيل اللجنة لتجاوز الأزمة..

 

 

أهم الاخبار