أبوالعنيين:جماعات منظمة تحرض عمال السويس

محلية

الأربعاء, 16 مايو 2012 08:01
أبوالعنيين:جماعات منظمة تحرض عمال السويسمحمد أبوالعينين
كتبت - نهي الطاهر:

قال رجل الاعمال محمد ابوالعنيين رئيس مجلس ادارة مجموعة كليوباترا إن هناك جماعات منظمة من خارج المصنع تقوم بتحريض العمال على ضرب الصناعة واغلاق المصانع من اجل تحقيق اهداف ومآرب خاصة.

وأكد على انه هو الخاسر الحقيقى من قرار اغلاق مصنعه بالسويس حيث ان قرار الوقف يضر باسمه وسمعته كرجل اعمال ويضر بعلاقته بالتجار والبنوك.

واضاف ابوالعنيين خلال المؤتمر الصحفي الذى عقده أمس الثلاثاء ان عدد العمال الذين يقومون باثارة القلاقل والاضطرابات وتعطيل الانتاج وممارسة البلطجة داخل مصنعه بالسويس هو 29 عامل اى لايتجاوز 2% من عدد العمال العاملين بالمصنع مشيرا الى ان 99% من العمال غير موافقين على ما يحدث من بلطجة.

واكد ابو العنيين ان قرار اغلاق المصنع  هو قرار مؤقت وان المصنع سيستأنف نشاطه عقب الموافقة على الشروط التى يدرسها مجلس ادارة الشركة حاليا وعلى رأسها التحقيق مع ال 29 عامل الذين مارسوا البلطجة داخل المصنع واضروا بسمعة الشركة وفصلهم خاصة وان 8 من هؤلاء العمال صادر بحقهم احكام جنائية.

كما اكد ابو العنيين على ان جميع العاملين بالمصنع سيتم صرف مرتباتهم قائلا "انا مستعد لاعادة عمل المصنع فورا ، ولكن المشكلة في ان المصنع ليس بحوزتى وانه مازال

تحت سيطرة هؤلاء العمال حتى الان وبالتالى كيف اقبل ان اكون مسئول عن مصنع يديره آخرون".

وروى ابو العنيين تفاصيل الاضطرابات التى شهدها مصنعه بالسويس وجعلته يتخذ قرار اغلاق المصنع قائلا" عقب قيام الثورة انخفضت انتاجية المصنع بنسبة 40% واصبح عدد العمال ضعف العدد اللازم لتدوير المصنع الا اننى رفضت تسريح العمالة الزائدة بل وقمت بزيادة مرتبات جميع العمال بنسبة 100%  وهو ما ادى الى تعرض المصنع للخسارة خاصة في ظل تدهور الاوضاع الاقتصادية بالبلاد".

وتابع " عندما ظهرت فكرة النقابات المستقلة فوجئت بان العمال ينظمون وقفات احتجاجية للمطالبة بزيادة جديدة في مرتباتهم وزيادة البدلات التى تصرف لهم ومنعا لحدوث احتكاكات بينهم وبين قوات الامن قمت بالاستجابة لمطالب العمال ولكن مطالب العمال لم تقف عن هذا الحد بل وصل الامر الى مطالبة العمال بوضع لائحة عمالية جديدة يقومون هم باعدادها بانفسهم".

واشار الى انه عندما رفض الاستجابة لمطالب العمال في هذه المرة قاموا بايقاف المصنع لمدة 14 يوم ومنعوا خروج البضائع من داخل المصنع واخرجوا

العمال منه تحت تهديد المطاوى والاسلحة بل وصل الامر بهم الى القيام باحتجاز 14 فرد من الخبراء الايطالين والاسبان الموجودين بالمصنع 6 ايام رافضين الافراج عنهم لحين الاستجابة لمطالبهم وتحت ضغط قوات الجيش ووزير القوى العاملة قام العمال بالافراج عن الايطالين والاسبان الذين توجهوا للنيابة فور عودتهم للقاهرة وقاموا بتحرير محضر ضد العمال.

واضاف "قمت بعقد اجتماع مع وزير القوى العاملة لايجاد حلول للمشكلة وقمنا بعمل محضر اجتماع تضمن تنفيذ كافة طلبات العمال وزيادة مرتباتهم الا اننى ابلغت الوزير وقتها باننى سأقوم بغلق المصنع في حال تزايد الخسائر التى يحققها ".

قائلا" ومع تزايد ضغط العمال ورفضهم اعطاء مجلس ادارة الشركة فترة من الوقت للتمكن من زيادة مرتباتهم اتخذت قرار بغلق المصنع منعا للابتزاز والبلطجة ولمراجعة حساباتى".

واستنكر ابو العنيين موقف نواب مجلسي الشعب والشورى قائلا"للاسف اخذ اعضاء مجلسي الشعب والشورى بما وصل اليهم من معلومات مغلوطة على الرغم من ان بعضهم شهد بنفسه وقائع احتجاز الخبراء الايطالين والاسبان وكان يجب عليهم التحقق من صحة المعلومات التى قيلت لهم والاستماع الى طرفى القضية".

واتهم ابو العنيين بعض مرشحى الرئاسة باستغلال الموقف واظهار الانحياز الى صف العمال من اجل كسب اصواتهم في الانتخابات القادمة.

ونفى ابو العنيين ما تردد من انباء حول قيام النائب العام باصدار قرار بضبطه واحضاره مشيرا الى ان ما حدث هو ان النائب العام قام باستدعاء مدير الانتاج بالمصنع للاستفسار عن قرار توقف المصنع، واضاف " ان محامى الشركة توجهوا الى النيابة اليوم وقدموا كافة المستندات التى بحوزتهم".

أهم الاخبار