رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أطباء بلاحدود: الجرحى والأطباء ضحايا النظام السورى

محلية

الثلاثاء, 15 مايو 2012 13:44
أطباء بلاحدود: الجرحى والأطباء ضحايا النظام السورى
كتب - هشام الهلوتى:

اكدت المنظمة الطبية الإنسانية الدولية أطباء بلا حدود إن الجرحى والعاملين بالمجال الطبي فى سوريا لا يزالون الهجوم والاعتقال وذلك إثر زيارات أجرتها المنظمة في مختلف أنحاء سوريا.

وطالبت المنظمة السلطات السورية باحترام أمن وسلامة كل من الجرحى والأطباء والمرافق الصحيةكما دعت المنظمة إلى بذل المزيد من الجهود السياسية والدبلوماسية لضمان سلامة المرضى والعاملين في المجال الطبي.
واشارت إلى انها سعت على مدار عدة اشهر للحصول على التراخيص الرسمية للعمل مع طاقم طبي في المحافظات السورية الأكثر تضرراً جراء أعمال العنف. وحتى الآن، لم تنجح سواء مع السلطات السورية بشكل مباشر أم

عبر مختلف الوسطاء.
واوضحت أطباء بلا حدود فى تقرير لها امس انها تمكنت من الوصول  إلى حمص، والدخول محافظة إدلب، حيث وجدت فرقها الطبية الجرحى والأطباء عرضة للهجوم والاعتقال، مشيرة فى تقريرها الى ان  جراح مختص بتقويم العظام التقت به منظمة أطباء بلا حدود في قرية تابعة  لادلب ان إلقاء القبض على طبيب مع مريض يشابه القبض عليه مع سلاح وان التوتر الشديد ئمعظم المرافق الطبية؛ ويرسل العاملون في مجال الرعاية الصحية الجرحى إلى البيوت ويقدمون الإسعافات
الأولية فقط، بحيث يمكن إخلاء المرافق بسرعة في حالة تعرضها لعملية عسكرية".
وقالت ماري-نويل رودريج مديرة عمليات منظمة أطباء بلا حدود في باريس: "انه تم الابلاغ عن اختفاء عدد من الزملاء السوريين، وانه  يجب على السلطات السورية ضمان أن يعمل الطاقم الطبي دون الخوف من العقاب او الاعتقال أو ما هو أسوأ".
وأكد بريس دو لافين، مدير عمليات منظمة أطباء بلا حدود في بروكسل ان استهداف المرافق الصحية، يعرض المرضى للخطر  كما يتم نهب المرافق الصحية والصيدليات وتدميرها".
وقال جراح في فريق منظمة أطباء بلا حدود: "في أحد المستشفيات العامة، بذلنا قصارى جهدنا طوال ثلاثة أيام متتالية. وأجرينا عمليات جراحية على 15 مصاباً قبل أن نحزم أمتعتنا ومعداتنا ونغادر في خلال 10 دقائق بعد أن تلقينا إنذاراً بهجوم وشيك".

أهم الاخبار