رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمن الدولة للإعلام: انشروا الخوف والفوضى

محلية

السبت, 05 مارس 2011 16:03
كتبت - سمر مجدي:

كشف أحد المستندات التي عثر عليها الشباب من مقر امن الدولة فى محافظة الإسكندرية النقاب عن أسلوب تعامل جهاز أمن الدولة مع وسائل الاعلام خلال فترة أحداث ثورة 25 يناير.

وتظهر الوثيقة طلب امن الدولة لوسائل الاعلام بأن تعمل علي بث الإشاعات عبر جميع وسائلها وتدعي بوجود أعمال سلب ونهب، وذلك عن طريق الاتصال من قبل عناصر نسائية هاتفيا وقيامهن بالبكاء لبث حالة الهلع عند المواطنين.

كما أوضحت الوثيقة المتداولة عبر عدد من صفحات الموقع الاجتماعي الـ"فيس بوك" عن بث رسائل مباشرة "منشورات" عبر

أفراد أو رسائل غير مباشرة تصل لوسائل الإعلام الاجنبية الموجودة بالقرب من الأحداث تفيد بوجود أعمال سلب ونهب وتكسير بنوك ومراكز للشرطة تزامنا مع خطة انتشار البلطجية بغرض بث حالة من الهلع والرعب لدي الشارع المصري، ووجود مطالبة بلجان شعبية لترك الشباب أماكن تواجدهم والرجوع لحماية عائلاتهم وبيوتهم.

كما أبرزت الوثيقة إرسال الجهاز لإشاعات مغلوطة وكاذبة في جميع الوسائل ومحطات العالم الخارجي فقط ويتم تصحيحها من قبل الاعلام المحلي،

وذلك لكسب الثقة من قبل العامة فى التليفزيون الحكومي وصرف الانظار عن المحطات الاجنبية وتشويه سمعتها في جميع الاتصالات الواردة الهاتفية إلي محطات الاعلام المحلي.

وأشارت الوثيقة إلي بث الاشاعات القوية عبر جميع وسائل الاعلام المحلي والخارجي بوجود فوضي عارمة وهروب المساجين وتحديد أعداد وهمية كبيرة وكذلك مسجلين خطر وانهم شوهدوا داخل الاحياء السكنية .

وجاء جزء خاص بمطالبة جميع أفراد الشعب عبر وسائل الاعلام بتشكيل لجان شعبية تسهر ليلا نهارا لحماية الاحياء وتكون المطالبات من قبل أصوات نسائية.

كما اختتمت الوثيقة بمتابعة الوضع أمنيا من قبل العناصر الامنية والرفع لنا بأعداد المتظاهرين التقريبية ومعرفة مواقفهم لإرسال مجموعة إلي أحيائهم حتي يتم امتصاصهم وإفراغ الساحات من المتظاهرين.

 

 

أهم الاخبار