ندوة عن الآمال المستقبلية لتنمية الثروة السمكية

محلية

الأربعاء, 09 مايو 2012 21:37
ندوة عن الآمال المستقبلية لتنمية الثروة السمكية
كتب- مصطفى عيد وأشرف الحداد:

أقيمت اليوم بكلية الزراعة جامعة كفر الشيخ ندوة بعنوان "الآمال المستقبلية لتنمية الثروة السمكية" للعمل على زيادة الاندماج وخلق فرص للتواصل بين جميع المهتمين بالاستزراع السمكي بجمهورية مصر العربية ومحاولة وضع أسس علمية سليمة للنهوض بالثروة السمكية والتغلب على معوقات ومشاكل الاستزراع السمكي.

تحت رعاية أ.د ماجد القمري رئيس الجامعة و أ.د محمد السعيد أبو والى عميد كلية الزراعة وبحضور أ. د إبراهيم سعد الشماع رئيس قسم الإنتاج الحيواني ونائب رئيس الندوة وأ.د فوزي إبراهيم معجوز أستاذ تغذية الأسماك المتفرغ ومقرر الندوة ود. مالك محمد خلف الله أستاذ مساعد تغذية الأسماك ومنسق الندوة.
أكدت الندوة أن قطاع الإنتاج السمكي في مصر حقق طفرة كبيرة حيث ارتفع الإنتاج من 180 ألف طن إلى مليون طن لذا يجب الاهتمام بالثروة السمكية في مصر لوجود الكثير من المسطحات المائية ووجود أمل كبير في فكر العلماء للنهوض بهذا المجال.
وأكد أ.د ماجد القمري على أهمية الثروة السمكية وأشار  إلى التجربة المغربية في تصدير الأسماك على عكس مصر التي تمتلك العديد من المسطحات المائية ومع ذلك نستورد الأسماك من الخارج لذا يجب أن نطور إنتاجنا ونتغلب على مشاكل صيد الأسماك حيث نستخدم تقنيات قديمة جدا في صيد الأسماك لذلك نحتاج إلى مراكز بحثية متعددة في هذا المجال لخدمة المجتمع حيث تشتهر المحافظة بصيد الأسماك نظرا لموقعها الجغرافي وأيضا لتوافر العنصر البشرى الذي يعمل بالصيد.
وأوصت الندوة بإنشاء شبكة موسعة من وسائل الاتصال والتعاون بين المراكز البحثية والإنتاجية المختلفة لتبادل نتائج البحوث والدراسات والمشاريع البحثية واعتماد ميزانية كافية لتدعيم البحث العلمي في مجالات الاستزراع السمكي المختلفة وتشجيع إجراء البحوث التطبيقية لمواجهة مشاكل قطاع الثروة السمكية  وإصدار التشريعات المنظمة لنشاط الاستزراع السمكي

وإدخال نظام استزراع الأسماك المكثف المغلق وتطبيقه كنظام مجرب وتوفير التمويل الكافي لإنشاء المشاريع أو تشغيل المشاريع المنشأة بكامل طاقتها الإنتاجية.
واستخدام التكنولوجيا الحيوية لزيادة إنتاج الأسماك عن طريق استخدام الهندسة الوراثية.
والتوسع في إنشاء مصانع أعلاف الأسماك خصوصا ذات التقنيات الحديثة في الإنتاج وضرورة الاعتماد على خامات بروتينية محلية لتقليل أسعار الأعلاف وإعداد برامج وقاية من أمراض الأسماك يلتزم بها كافة المنتجين وإجراء فحص دوري للأسماك في كافة المزارع للتأكد من خلوها من المسببات المرضية المختلفة خصوصا للأسماك التصديرية.
وضرورة تفعيل تخصيص أراضى للخريجين كمشروعات صغيرة للاستزراع السمكي خصوصا على الطريق الدولي الساحلي مابين رشيد وبرج البرلس الصالحة للاستزراع السمكي البحري للخريجين والمستثمرين والتي لاتقل مساحتها عن خمسة آلاف وتوفير احتياجات المزارع البحرية من الزريعة  بأسعار مناسبة وفي الأوقات المناسبة هي السبيل الوحيد لتفعيل دور المزارع السمكية البحرية في مصر والوصول بها إلى نفس درجة التقدم التي حدثت في المزارع السمكية العذب وتشجيع إقامة المفرخات السمكية البحرية وملحقاتها من أماكن رعاية الزريعة الناتجة لخلق مجتمعات سمكية جديدة في مناطق بها مصادر للمياه المالحة وخاصة في المناطق القريبة من البحر المتوسط.

أهم الاخبار