رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عضو لجنة الصحة والبيئة:

الجنزورى تجاهل رأى العلم فى "المنصورة الجديدة"

محلية

الثلاثاء, 08 مايو 2012 20:56
الجنزورى تجاهل رأى العلم فى المنصورة الجديدة
المنصورة ــ محمد طاهر:

تقدم د.عماد شمس عضو لجنة الصحة والبيئة بطلب إحاطة ردا على تصريح الجنزورى رئيس مجلس الوزراء بالموافقة على إقامة مدينة المنصورة الجديدة لمواجهة التوسعات العمرانية، أكد فيه أن مدينة المنصورة الجديدة الذي تم تحديد موقعها على شاطئ البحر الأبيض المتوسط ما بين جمصة وبلطيم معرضة للغرق بسبب التغير المناخي وصدق على ذلك علماء مصر منهم الأساتذة مصطفى طلبه وزغلول النجار وخالد عودة  ولكن للأسف الشديد رئيس الوزراء ومحافظ الدقهلية يتجاهلان قول العلم والعلماء.

وصرح المهندس محمد الشناوي رئيس الاتحاد النوعي للبيئة بالدقهلية بان ارتفاع

درجة حرارة الغلاف الغازي للأرض أدى بالفعل الى انصهار الجليد وارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات مما سيؤدى الى غرق دلتاوات الأنهار ومنها دلتا النيل وهى ثالث متضرر فى العالم.

وهذا الضرر تسببت فيه قائمة من الدول الغربية وعلى رأس القائمة أمريكا التي ترفض التوقيع على اتفاقات البيئة الدولية وتعويض المتضررين.

نشرت وكالة الفضاء الأوروبية فى تقريرها فى سبتمبر 2009 أن الممر الشمالي الغربي من القطب الشمالي تم فتحه تماما بسبب ذوبان

الجليد في الخمس سنوات الماضية وتوقعوا أن يخلو القطب الشمالي من الثلج مع حلول العام 2040.

وفى السياق ذاته، اعترف مركز المعلومات الأميركي حول الجليد في 12سبتمبر 2009 بأن20% من مساحة الثلوج في المحيط المتجمد الشمالي قد اختفت تماما خلال العامين الماضيين وأن هذا سيؤدي إلى اختفاء المحيط المتجمد في العام 2030 "يعني بعد 22 سنة فقط", إذا انصهر الجليد سيؤدي إلى رفع منسوب المياه في البحار والمحيطات إذا تم ذلك ستغرق أغلب الجزر الموجودة في البحار والمحيطات.

وتوقع علماء مصر غرق أجزاء من مدن رمانة وبور فؤاد وبورسعيد والقنطرة والمطرية والمنزلة ودمياط وفارسكور وبلطيم والخلالة والحامول وسيدي سالم وادفنينا ورشيد ودمنهور وكفر الدوار وأبو قير وأبو المطامير.

 

أهم الاخبار